قواعد صارمة في "البريميرليغ" لحماية اللاعبين من العنصرية

قواعد صارمة في "البريميرليغ" لحماية اللاعبين من العنصرية

15 يوليو 2021
"البريميرليغ" يعاني من عنصرية بعض الجماهير (Getty)
+ الخط -

سيتم حظر دخول المشجعين، الذين يتبين أنهم تصرفوا بطريقة مسيئة أو عنصرية، إلى جميع ملاعب الدوري الإنكليزي، بموجب قواعد جديدة اتفقت عليها أندية الدرجة الأولى للموسم المقبل.

يأتي الإجراء الصارم الجديد هذا، الذي ينطبق على الانتهاكات عبر الإنترنت وخارجه، بعد المعاملة السيئة لماركوس راشفورد وجادون سانشو وبوكايو ساكا، الذين واجهوا هجمات عنصرية، بعد إهدارهم ركلات الترجيح أمام إيطاليا في نهائي بطولة أوروبا 2020.

وكشف تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنّ أندية الدوري الممتاز العشرين وافقت على حظر دخول المشجعين العنصريين إلى الاستادات، من أجل مواجهة المستويات المتزايدة من الإساءة عبر الإنترنت خلال السنوات الأخيرة.

واتخذت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز موقفاً صارماً بشأن العنصرية وسوء المعاملة، حيث أطلقت، في مارس/آذار 2019، حملة لمناهضة العنصرية، وحثت الجماهير على الإبلاغ عن السلوك العنصري.

وبدأ مسؤولو كرة القدم الإنكليزية مراقبة منصات وسائل التواصل الاجتماعي عام 2019، والتي تمتد الآن لتشمل كرة القدم للسيدات ورابطة كرة القدم الإنكليزية، لتحديد المحتوى البغيض الذي يستهدف اللاعبين وإبلاغ شركات التكنولوجيا عنه لإزالته.

وفي الموسم الماضي، أبلغ نادي مانشستر يونايتد عن زيادة مذهلة بنسبة 350ٌ%، بإساءة استخدام الإنترنت التي تستهدف لاعبيه، بعدما أجرى النادي مسحاً خاصاً به على مدار 17 شهراً، بين سبتمبر/ أيلول 2019 وفبراير/ شباط 2021، والذي كشف عن هذا الارتفاع الهائل.

واكتشف 3300 منشور مسيء تستهدف لاعبي يونايتد، 86% منها كانت عنصرية، وأكد كل من الفرنسي أنتوني مارسيال وأكسل توانزيبي من الكونغو الديمقراطية والبرازيلي فريد، ​​أنهم تعرضوا لإساءات عنصرية في الأشهر الأخيرة، حيث تضمنت غالبية التعليقات رموزاً تعبيرية عنصرية.

المساهمون