قمة الأهلي والهلال.. بطاقة التأهل الأخيرة في أبطال أفريقيا

قمة الأهلي والهلال.. بطاقة التأهل الأخيرة في أبطال أفريقيا

01 ابريل 2023
الأهلي يحتاج للفوز والهلال يطمح للتعادل من أجل التأهل (أحمد عوض/ محمد حجاج/ الأناضول)
+ الخط -

تتجه أنظار الجماهير في مصر والسودان، صوب استاد القاهرة الدولي، لمتابعة "ديربي النيل" الكبير، والذي يعد مواجهة شديدة الصعوبة بالنسبة للفريقين لخطف ثاني بطاقة عن المجموعة الثانية في دوري أبطال أفريقيا، بعدما تصدرها صن داونز الجنوب أفريقي.

ويملك الأهلي المصري 7 نقاط، يحتلّ بها المركز الثالث في الجدول، مقابل 10 نقاط للهلال السوداني في المركز الثاني، ويتطلع كلا الفريقين إلى الحصول على البطاقة العربية السادسة، بعد تأهل الوداد والرجاء من المغرب، وشباب بلوزداد وشبيبة القبائل من الجزائر، والترجي من تونس، بالإضافة إلى صن داونز وسيمبا.

ويحتاج الأهلي إلى الفوز بأية نتيجة لحسم التأهل للدور ربع النهائي، مقابل فرصة إضافية للهلال تتمثل في التعادل للتأهل. ويدخل الأهلي المباراة في ظروف جماهيرية مواتية، حيث يشهد اللقاء حضور 50 ألف مشجع أهلاوي لأول مرة منذ سنوات لدعم اللاعبين، بالإضافة إلى تحقيق هدف التأهل للدور المقبل، مع تشكيلة قوية يعتمد عليها المدير الفني السويسري مارسيل كولر، في ترجيح كفته، مثل محمد الشناوي حارس المرمى وكابتن الفريق، ومحمد هاني ومحمد عبد المنعم وياسر إبراهيم وعلي معلول في الدفاع، وأليو ديانغ وحمدي فتحي وأحمد قندوسي وبيرسي تاو وطاهر محمد طاهر وحسين الشحات في الوسط، ومحمد شريف ومحمود عبد المنعم كهربا في الهجوم، مع تطبيق طريقة رقمية هجومية (4-2-3-1) سعياً وراء الفوز، الذي لا بديل له بالنسبة للفريق الأحمر.

ويدخل الهلال اللقاء مع مديره الفني فلوران إيبينجي، وهو يراهن على عناصر مميزة، يتصدرها علي أبوعشرين حارس المرمى، وعثمان ضيوف وأرنق وليليبو مكابي وفابريس نغوما وفارس عبد الله وجورجو وأبانجا وياسر مزمل وأبوعاقلة إبراهيم وعبد الرؤوف يعقوب وأطهر الطاهر، بطريقة لعب (4-3-3) المفضلة لدى المدرب. ومن جانبه أكد مارسيل كولر المدير الفني للأهلي، في تصريحات صحافية، جاهزية لاعبيه لخوض المباراة، رغم الصعوبات التي مر بها مثل انتظام الدوليين في وقت متأخر بعد نهاية مباريات المنتخبات.

وفي المجموعة نفسها، يلتقي صن داونز الجنوب أفريقي على أرضه، نظيره القطن الكاميروني في مباراة تحصيل حاصل للفريقين بعد تأهل الأول. وفي المجموعة الأولى، يقام بالمغرب "ديربي" عربي، يجمع بين الوداد المغربي وشبيبة القبائل الجزائري، لحسم ترتيب المتصدر والوصيف، بعد أن حسم الناديان بطاقتي التأهل إلى الدور ربع النهائي. ويملك الوداد مع مديره الفني خوان غاريدو 10 نقاط، وهو رصيد شبيبة القبائل مع المدير الفني ميلود حمدي.

ويعتمد الوداد على تشكيلة قوية تنتظر خلالها الجماهير عودة لاعبين مثل زهير المترجي، إلى جانب جونيور سامبو ويحيى جبران وأيوب العملود، ويفتقد حارس مرماه رضى التكناوتي، ويأمل المدرب في تحقيق الفوز خلال المواجهة، والحصول على دفعة معنوية كبيرة، قبل خوض المباراة المهمة له في بطولة الدوري المغربي أمام الرجاء، وكذلك مواصلة الانتصارات التي يسير عليها الفريق منذ توليه المسؤولية.

ويعول القبائل، على مجموعة مميزة من اللاعبين مثل نايت سالم والحسين مواقي وعليلي وسليم بوخنشوش ووزردوم وياسين قنينة، ويلعب مباراة صعبة لحسم صدارة المجموعة، والحصول على دفعة معنوية كبيرة، خاصة في ظل انتظار شبيبة القبائل سلسلة من المباريات الصعبة في الدوري الجزائري، لا بديل فيها عن الفوز للهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية، والبقاء في الدوري الموسم المقبل.

وفي المجموعة ذاتها، يلعب بترو أتلتيكو وفيتا كلوب الكونغوليان في مباراة تحصيل حاصل. وفي المجموعة الرابعة، يلتقي نادي الترجي التونسي نظيره شباب بلوزداد الجزائري في قمة عربية بين الفريقين في تونس، لحسم صدارة جدول ترتيب المجموعة، وكذلك التعرف إلى الوصيف.

وحسم الترجي وشباب بلوزداد في وقت سابق بطاقتي التأهل إلى الدور ربع النهائي، بعد منافسة مع الزمالك المصري والمريخ السوداني. ويملك الترجي 10 نقاط في المركز الأول، مقابل 9 نقاط لبلوزداد.

ويعتمد نبيل معلول المدير الفني للترجي على عنصر الأرض في حسم النتيجة مع طريقة لعب (4-3-3) يؤدي بها مبارياته بشكل عام، بالإضافة إلى خبرات لاعبيه رياض بن عياد وحمدو الهوني ومحمد علي بن رمضان ومعتز زدام وياسين مرياح، في حسم النتيجة، والحصول على صدارة المجموعة الرابعة، بعد التأهل إلى الدور ربع النهائي. ويلعب نبيل الكوكي المدير الفني لشباب بلوزداد، بطريقة (4-3-3)، والاعتماد على دفاع المنطقة مع اللجوء لسلاح المرتدات السريعة، في ظل امتلاكه مجموعة مميزة من اللاعبين، مثل أنايو إيوالا وليونيل وامبا وحسام الدين مريزيق وأكرم بوزاس ويوسف لعوافي ومعاذ حداد وسفيان بوشار وزكرياء دراوي وألكسيس قندوز وبوقرة.

المساهمون