قطر تدعم حملة "لنعمل معاً" خلال كأس العرب

قطر تدعم حملة "لنعمل معاً" خلال كأس العرب

03 ديسمبر 2021
الحملة تدعم وصول اللقاحات للعالم بأسره بشكلٍ عادل (اللجنة العليا للمشاريع والإرث)
+ الخط -

أعلنت وزارة الصحة العامة في قطر، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، عن دعم حملة "لنعمل معاً" (#ACTogether) خلال كأس العرب قطر 2021، التي تتواصل منافساتها حتى 18 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وتهدف الحملة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى الدعوة للعمل المشترك وتوحيد الجهود من أجل ضمان الوصول العادل للقاحات وعلاجات واختبارات كوفيد-19، وذلك في ظل بقاء نسبة كبيرة من سكان العالم عرضة للإصابة بالأوبئة والأمراض التي قد تصل خطورتها إلى الوفاة، مع استمرار عدم المساواة في توزيع اللقاحات حول العالم.

وأعربت وزيرة الصحة القطرية حنان محمد الكواري عن فخر الوزارة بشراكتها مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، ومنظمة الصحة العالمية، لتعزيز التعاون المشترك بما يضمن أمن وصحة الجميع، مشيرة إلى أنه رغم بقاء جائحة كوفيد-19 تحت السيطرة في دولة قطر؛ إلا أن خطر الجائحة لا يزال مستمراً في مختلف أرجاء العالم.

وأضافت: "نأسف لبقاء خطر الجائحة في أنحاء العالم لأن الأدوات والموارد اللازمة للتصدي لهذا الوباء لا تزال محدودة في عدد من الدول، لذلك يتعيّن علينا في الوقت الذي تتشارك فيه المنتخبات في بطولة كأس العرب تجربة مميزة من الأداء الرياضي على الملاعب في قطر التأكّد من حصول المشاركين على اللقاحات والالتزام بالإجراءات الاحترازية المطبقة خلال البطولة".

ودعت الكواري الجمهور إلى مواصلة تطبيق الممارسات الصحية والتدابير الوقائية والاحترازية، معربة في الوقت نفسه عن سعادتها لأن تتاح هذه الفرصة لإيصال هذه الرسائل الصحية المهمة عبر فعاليات كأس العرب".

من جانبه قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن عبد الله الذوادي "سيكون كأس العالم في قطر 2022 أكبر حدث يقام في ظل جائحة كوفيد-19، وبصفتنا منظمين لهذا الحدث، فإن صحة وسلامة جميع المشاركين والمشجعين هي أولويتنا القصوى، وما دعمنا لحملة "لنعمل معاً" (ACTogether#) إلا جزءاً من هذا الالتزام. ومن خلال عملنا مع وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم، فإنه لا شك لدينا في أن هذه الحملة ستساهم في ضمان بطولة سالمة وآمنة، ونتطلع إلى التقريب بين الناس من أنحاء العالم، سواء شخصياً أو رقمياً، من أجل الاحتفال بإنسانيتهم المشتركة وشغفهم بكرة القدم".

بدوره قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جياني إنفانتينو "لن يكون أحد في مأمن من هذا الوباء إذا لم نضمن سلامة الجميع منه، لذا يجب أن نسعى جميعاً لمشاركة هذه الرسالة: الصحة أهم من كلّ شيء، ويمكننا من خلال كرة القدم أن نعزز هذه الرسالة التي تشرح ضرورة التوزيع العادل لأدوات مكافحة هذا الوباء، وأن العمل الجماعي هو مفتاح النجاح في هذا الأمر، ولهذا نقف اليوم جنبًا إلى جنب مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة في قطر واللجنة العليا للمشاريع والإرث داعين الجميع للعمل سوياً ودعم حملة "لنعمل معاً" (#ACTogether) ووضع أسس صحية لكأس العالم 2022".

وأكدت منظمة الصحة العالمية ضرورة توسيع نطاق الوصول إلى اللقاحات والعلاجات والتشخيص، وذلك بدعم مبادرة الوصول العالمي السريع لأدوات مكافحة كوفيد-19، والالتزام الصارم بتدابير الصحة العامة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس "يؤكد ظهور متغير أوميكرون ضرورة التضامن العالمي والعمل الجماعي للقضاء على هذا الوباء، وأنا مسرور جداً بالدعم القوي الذي تقدمه وزارة الصحة العامة في قطر، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وباقي الشركاء من أجل تعزيز هذه الرسالة الحيوية في إطار كأس العرب".

وأضاف "نحن الآن بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى تسهيل الوصول العادل إلى لقاحات وعلاجات واختبارات كوفيد-19، ونحن نشجع الجميع على اتباع تدابير الصحة العامة، كما سيساعد التمويل الكامل لبرنامج الوصول العالمي السريع لأدوات مكافحة كوفيد-19 في جعل طموح إنهاء المرحلة الحادة للوباء حقيقة لا خيالاً".

ويسعى الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى الاستفادة من منصة كأس العرب قطر 2021 في بث سلسلة من مقاطع الفيديو داخل الاستادات وخارجها في المدن المحيطة بها، كما سيُظهر قادة المنتخبات المشاركة دعمهم لهذه الرسالة، وستحصل اتحادات كرة القدم المشاركة في البطولة على أدوات لتشاركها مع متابعيها عبر منصات التواصل الاجتماعية والرقمية.

وكانت حملة "لنعمل معاً" (#ACTogether) التوعوية قد أطلقت لأول مرة خلال النسخة الأخيرة من كأس العالم للأندية في قطر في فبراير الماضي، ويؤكد إعادة تفعيلها هذه المرة إلى استمرار خطر جائحة كوفيد-19 في أنحاء العالم.

وعن الاستفادة من أول نسخة من كأس العرب تقام تحت منصة الفيفا لنشر هذه الرسالة، يؤكد كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم وشركائه على التزامهم باللعب النظيف والمساواة في حماية الصحة العامة، بما يعكس القيم الأساسية على أرضية الملعب، مع الالتزام بإجراءات الصحة العامة.

وتشير الأرقام إلى أن الدول ذات الدخل المنخفض حصلت على 0.6 % فقط من جرعات لقاح كوفيد-19 التي وصل عددها الإجمالي إلى حوالي 7.5 مليارات جرعة في أنحاء العالم بحلول منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، كما لم تُجر هذه الدول إلا 0.4 % من إجمالي اختبارات كوفيد 19 في العالم.

المساهمون