قصة غريبة... أميركية تتحدى الصعاب من أجل الأولمبياد الثالث

قصة غريبة... أميركية تتحدى الصعاب من أجل الأولمبياد الثالث

02 يوليو 2021
إصرار كبير من فلاش من أجل الحضور في الأولمبياد (Getty)
+ الخط -

تحولت الأميركية لندسلاي فلاش إلى نجمة عالمية، وذلك قبل انطلاق الألعاب الأولمبية في طوكيو نهاية الشهر الحالي، وفي انتظار تحقيق حلمها الكبير، فقد أصبحت حديث المختصين والرياضيين بسبب عزيمتها القوية التي جعلتها تتحدى عديد الصعوبات من أجل الوصول إلى حلمها.

ووفق ما نقله موقع "سبورت بيبل"، فإن فلاش مصرة على أن تكون حاضرة في منافسات ألعاب القوى خلال الألعاب الأولمبية القادمة، غير أنّها لم تنجح في تحقيق الرقم المطلوب الذي يضمن لها الحضور مثل بقية المشاركين، ولهذا فقد شاركت في آخر الملتقيات من أجل التأهل.

ولئن تبدو القصة إلى حدّ الان عاديةً بما أن كل الرياضيين في العالم، يبذلون مجهوداتٍ كبيرةٍ من أجل المشاركة في الألعاب، فإن الوضع مختلف كلياً بالنسبة إلى فلاش، بما أنّها شاركت في اخر الملتقيات وهي حامل، ما يعني أنّها ليست في أفضل حالتها البدنية من أجل منافسة رياضيين محترفين.

ورغم هذه الوضعية، فإنّها شاركت في الملتقيات بعزيمةٍ كبيرةٍ وكل أملها الفوز بمقعد للمرة الثالثة في الأولمبياد إذ سبق لها المشاركة في دورتي 2012 ثم 2016، رغم أن منافسات "السباعي" تُعتبر صعبة للغاية بما أن الرياضي يخوض 7 اختصاصات مختلفة.

وفي تصريحات نقلها موقع "ياهوو سبورت"، أشارت فلاش إلى أنّها تأكدت من أن وضعها الصحي يساعدها على خوض التصفيات، معتبرة أن الأهم بالنسبة إليها أنها دافعت عن فرصها بكل قوة رغم صعوبة المهمة.

وقد تناقلت صور فلاش العديد من المواقع، ووجدت تفاعلاً كبيراً خاصة من قبل السيدات الحوامل في العالم، بعد أن قدمت صورة لقيمة الإصرار والتحدي.

المساهمون