قصة سيارة إيتو الفارهة التي فقدها بسبب "الخادم المزيف"

قصة سيارة إيتو الفارهة التي فقدها بسبب "الخادم المزيف"

13 يونيو 2023
إيتو لعب للعديد من الأندية الكبيرة (جونثان موسكروب/Getty)
+ الخط -

شهد عالم كرة القدم العديد من القصص الغريبة والمثيرة للجدل، ويتعلق الكثير منها بالسيارات، وربما هو أمر منطقي إذا أخذنا بعين الاعتبار رواتب النجوم العالية التي يحصلون عليها من الأندية التي يحترفون فيها.

وحدثت إحدى هذه الحكايات في عام 2010، حيث جرى سردها من قبل النجم الهولندي ويسلي شنايدر، لاعب ريال مدريد الإسباني السابق، الذي لعب أيضًا مع أياكس أمستردام وإنتر ميلانو الإيطالي وغلطة سراي التركي.

وحسب تقرير صحيفة "ماركا" الإسبانية، الأحد، فخلال فترته في إنتر ميلانو، شارك شنايدر غرفة تغيير الملابس مع صامويل إيتو، وكان يرى جيدا كيف يصل الكاميروني كل يوم بسيارة جديدة مثيرة للإعجاب.

طلب غريب من لاعب شاب 

من بين أولئك الذين أعجبوا بهذا الأسطول، كان زميلهم النمساوي ماركو أرناوتوفيتش، الذي كان آنذاك شابًا يبلغ من العمر 21 عاما، ولم يكن يحصل على نفس راتب النجوم الكبار، حيث تقدم بطلب للاعب الكاميروني من أجل استعارة سيارته لتناول العشاء مع صديقته الجديدة.

وحصل أرناوتوفيتش على سيارة من نوع "بينتلي كونتيننتال" من إيتو، كان سعرها في ذلك الوقت حوالي 150 ألف يورو، حيث أدخل عليها إيتو بعض التعديلات الخاصة، مثل وضعه توقيعه على مكان المكابح.

الخادم المزيف

وبعد وصوله إلى المطعم، ترك أرناوتوفيتش مفاتيح السيارة عند مدخل فندق شيراتون في ميلانو، حتى يتمكنوا من ركنها، لكنه اكتشف بعد خروجه أنه لم يحصل أحد من المطعم أو الفندق على مفتاح سيارته الذي تمّ أخذه من قبل خادم مزيف ادعى عمله هناك.

ويتذكر شنايدر هذه الحكاية، لأن القصة كانت لها نهاية سعيدة، حيث عادت السيارة للظهور في المجر، بعيدا جدا عن ميلانو، لكن بعدما عاش إيتو أياما عصيبة، بحسب ما كشفه التقرير ذاته.

فرق

المساهمون