فورمولا 1: موسم مثير في الأفق بتعديلات جديدة ومنافسة مشتعلة

فورمولا 1: موسم مثير في الأفق بتعديلات جديدة ومنافسة مشتعلة

06 مارس 2022
موسم فورمولا 1 سيكون مثيراً (جيمس بيرني/Getty)
+ الخط -

انطلق العد التنازلي لانطلاقة بطولة العالم للفورمولا 1 لسنة 2022، فبعد ثلاثة أشهر من اللفة الشهيرة التي مكنت السائق الهولندي ماكس فيرستابن من الفوز بسباق أبوظبي، والتتويج للمرة الأولى ستعود الإثارة إلى الحلبات.

وتؤكد كل المعطيات أن الموسم الجديد سيكون على صورة اللفة الأخيرة التي كانت مثيرة، إذ إن استعدادات كل الفرق التي ستشارك في هذا الموسم، تؤكد أن الحماس سيكون حاضراً منذ أولى المراحل، ذلك أن الأشهر الماضية شهدت عديد الأحداث والتطورات التي فرضت على الاتحاد الدولي اتخاذ قرارات مهمة ستنعكس حتما على الموسم الجديد.

وكان لقرار المراقبين في آخر لفة من الموسم الماضي، تداعيات كبيرة ساهمت في تتويج فيرستابن، بعد أن أقر الأسترالي ميكيل ماسي، إبعاد السيارات التي تخلفت بأكثر من لفة من أمام السائق الهولندي، وهو ما مكنه من تفادي إضاعة الوقت لتجاوز هذه السيارات، ليتمكن من تجاوز لويس هاميلتون.

وهذا القرار المثير، أغضب كثيرا فريق مرسيدس الذي اعتبر أن ماسي كان في خدمة فريق "ريد بول"، وساعده على الفوز ببطولة العالم التي كانت على بعد أمتار من هاميلتون، وانتشرت أخبار تؤكد أن البريطاني سيُعلن عن اعتزاله منافسات فورمولا 1، في حال بقاء الأسترالي في منصبه، بعد أن حرمه من تجاوز ميكيل شوماخر في عدد التتويجات.

ويبدو أن هذا الضغط القوي، دفع ماسي إلى المبادرة بإعلان انسحابه من الخطة التي شغلها منذ ثلاث سنوات، وقرّر الاتحاد الدولي، اعتماد نظام جديد للحكم على الأحداث التي تقع خلال مختلف السباقات من خلال تكوين لجنة حكماء تضم ثلاثة أسماء، يُمنع الاتصال بهم من قبل كل الفرق خلال السباق، كما ستعتمد على آليات تشبه تقنية الفيديو "الفار" التي تعتمد في مباريات كرة القدم وذلك للحد من هامش الأخطاء، والحكم على مختلف أسباب الحوادث.

22 سباقاً في البرنامج

وسيشهد موسم 2022، برمجة 22 سباقاً وذلك بعد إلغاء مرحلة سوتشي في روسيا، احتجاجاً على الحرب التي تشنها القوات الروسية على الأراضي الأوكرانية، وستكون المرحلة الأولى في البحرين انطلاقاً من يوم 18 من هذا الشهر.

كما سيشهد الموسم الجديد، تعديلات على بعض الفرق، ذلك أن فريق مرسيدس تخلى عن سائقه الفنلندي فالتيري بوتاس وعوضه بالبريطاني جورج راسل، الذي ستكون مهمته الأولى مساعدة هاميلتون على الحصول على اللقب الثامن، رغم أن التجارب الرسمية الأولى، أثبتت أن راسيل قادر على المنافسة على اللقب ولعب الأدوار الأولى، بل إنّه قد يكون الخطر الأول على زميله في الفريق.

كما سيفتقد الموسم الجديد، بطل العالم السابق كيمي رايكونن الذي قرر اعتزال سباقات فورمولا 1 بعد تألقه بشكل كبير، وكان آخر سائق من فريق فيراري يتوج ببطولة العالم.

تعديلات تقنية

وأقر الاتحاد الدولي، تعديلات تقنية على السيارات، سينطلق اعتمادها منذ هذا الموسم، ذلك أن سيطرة مرسيدس وبدرجة أقل ريد بول، فرض عليه السعي إلى وضع قوانين تقلص الفوارق بين الفرق التي تشارك في بطولة العالم بهدف دفع التنافس وتفادي السيطرة الثنائية، ويتوقع لهذه التعديلات أن تعطي دفعاً قوياً لعديد الفرق من أجل محاولة تحسين ترتيبها لا سيما وأن الموسم الماضي شهد تحسناً في قدرات فريق "ألبين".

وشملت التعديلات عديد الجوانب التقنية في السيارات، حيث أثبتت التجارب الرسمية التي انطلقت منذ أيام قليلة في برشلونة الإسبانية، تقارباً بين الفرق المشاركة، بل إن بعض الفرق القوية تذمرت من التعديلات التي ستحد من سيطرتها وتفوقها على منافسيها مثلما حصل في المواسم الماضية، ولكنها ستكون مساهمة في رفع درجات الإثارة.

ومن بين المصنعين الذين يتوقع لهم التألق هذا الموسم، فريق فيراري، الذي سبق له أن أكد منذ سنتين، أنه وضع استراتيجية تسمح له باستعادة مكانته عالمياً بعد أن بات عاجزاً عن التتويج والموسم الماضي كان فاشلاً بكل المقاييس لأن الفريق لم يقدر على تدارك النقائص التقنية التي تجعل السيارة قادرة على الصمود أمام هجمات فريق ريد بول أو مرسيدس، وفي عديد المناسبات خسر السائقان شارل لوكليرك وكارلوس ساينز، مراكز متقدمة بسبب عدم قدرة محرك فيراري على الصمود، ولكن منطقيا يفترض أن تتواصل هيمنة مرسيدس وريد بول إذ لا يمكن اختزال الفوارق منذ الموسم الأول لاعتماد التعديلات الجديدة التي توصف بالثورية.

هاميلتون يريد التعويض

ورغم التعديلات الكبيرة في هذا الموسم، فإن التنافس يُفترض أن ينحصر مجدداً بين هاميلتون وفيرستابن، فالسائق البريطاني يريد تعويض فشله في الموسم الماضي، بما أنه خسر بطولة العالم في آخر لفة ولكنه ارتكب عديد الأخطاء التي كانت سبباً مباشراً في خسارة اللقب رغم عودته القوية في نهاية الموسم، حيث نجح في تقليص الفارق تدريجياً عن فيرستابن.

ويتضح أن الأحداث التي شهدتها نهاية الموسم، ستكون أفضل دافع بالنسبة إليه من أجل السعي بقوة للتعويض وهزم فيرستابن مرة أخرى، ذلك أنه في الموسم الماضي لم يستفد من دعم زميله في الفريق بوتاس ولكن الوضع الآن سيختلف بالكامل.

وطبعا، فإن بطل العالم فيرستابن، سيحاول تأكيد تألقه في سنة 2021، بالمحافظة على اللقب الذي فاز به بعد منافسة قوية مع هاميلتون، وأظهر الهولندي أنّه قادر على تمديد سيطرته على بطولة العالم سنوات إضافية بفضل قوة محرك سيارة "ريد بول" الذي صنع الفارق كما أنّه تخلص نسبيا من الضغط الذي كان يعاني منه في بحثه عن التتويج الأول، ولهذا فإنه سيكون قادراً على التحكم أكثر في أعصابه وتفادي الأخطاء الكارثية التي وقع فيها خاصة في الجولات الأخيرة من الموسم.

ويتوقع أن تساهم التعديلات التي عرفتها سيارة فيراري، دفعاً قوياً للسائق لوكليرك الذي من المفترض أن يؤكد مستواه الجيد في أول موسم له مع فيراري عندما أحدث المفاجأة وصمد في مواجهة قوة مرسيدس وريد بول وكان السائق الوحيد الذي قاوم الصراع الثنائي بينهما إلى جانب بوتاس سائق مرسيدس السابق، ومن المتوقع أن يكون لفريق فيراري دور فعال في هذا الموسم يزيد من حدة التنافس.  

المساهمون