غوارديولا يقلب الطاولة: من تصريحه الانهزامي إلى لقب البريميرليغ

غوارديولا يقلب الطاولة: من تصريحه الانهزامي إلى لقب البريميرليغ

21 مايو 2023
غوارديولا حصد لقباً جديداً مع مانشستر سيتي (العربي الجديد/ Getty)
+ الخط -

حصد فريق مانشستر سيتي لقب الدوري الإنكليزي الممتاز 2022-2023، ليواصل سطوته على المسابقة، بعد أن توج باللقب للمرة الثالثة تواليا، والتاسعة في تاريخه.

من جهته، نجح المدرب الإسباني، بيب غوارديولا، في نيل اللقب الخامس له على مستوى البريميرليغ، ليقترب الآن من معادلة الثلاثية التاريخية (الأبطال، الدوري الإنكليزي وكأس الاتحاد الإنكليزي) التي حققها الأسطوري السير أليكس فيرغسون مع مانشستر يونايتد، غريم سيتي، في موسم 1998-1999. 

وبحسب شبكة "سكواكا" للإحصائيات، فإن غوارديولا بات ثاني مدرب في تاريخ المسابقة يحقق اللقب في 3 مواسم متتالية، بعد المدرب السير أليكس فيرغسون، فيما أكدت أيضا، أن غوارديولا خاض 15 موسما كمدرب في 3 دوريات مختلفة (الإسباني، الألماني، الإنكليزي)، وحقق فيها 11 لقباً.

تصريح انهزامي

ذهب غوارديولا إلى حد التصريح علناً، عندما كان أرسنال بقيادة ميكيل أرتيتا يتصدر الترتيب بفارق 8 نقاط، حيث قال في تصريح نقلته صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية حينها: "من المستحيل بالفعل الفوز بلقب البريميرليغ"، لكن في النهاية لم يستطع "المدفعجية" مقاومة زحف سيتي، ليفرطوا في حصد لقبهم الأول منذ موسم 2003-2004.

تحديات قادمة

بعد فوزه في الدوري الإنكليزي الممتاز، سيسعى فريق مانشستر سيتي للفوز بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي في 3 يونيو/ حزيران القادم في المباراة النهائية ضد مانشستر يونايتد في ملعب "ويمبلي"، والسعي وراء لقب دوري أبطال أوروبا الأول في تاريخه في 10 يونيو/حزيران ضد فريق فريق إنتر ميلان في إسطنبول.

ويسعى بيب لرفع الكأس "ذات الأذنين"، الذي حققه مع فريق برشلونة في مناسبتين (2008-2009 و2010-2011)، وخسر بعدها النهائي مع سيتي في 2020-2021 أمام تشلسي بهدف نظيف، لكن بعد إقصاء ريال مدريد (4 - صفر) في إياب نصف النهائي، سيكون لدى غوارديولا ومانشستر سيتي فرصة أخرى لصنع التاريخ ضد فريق إنتر ميلان.

المساهمون