طموحات السودانيين ترتفع بعد التأهل لأمم أفريقيا

طموحات السودانيين ترتفع بعد التأهل لأمم أفريقيا

26 ابريل 2021
الصورة
الجماهير تأمل تألق منتخب السودان في تصفيات مونديال 2022 (أشرف شاذلي/فرانس برس)
+ الخط -

ارتفعت طموحات جماهير كرة القدم السودانية، بعد بلوغ منتخب بلادهم نهائيات أمم أفريقيا في الكاميرون 2022، وباتت الجماهير تأمل تحقيق المنتخب السوداني المفاجأة في تصفيات كأس العالم قطر 2022، والظهور بشكل مثالي في بطولة كأس العرب التي من المقرر أن تستضيفها أيضاً دولة قطر نهاية العام الجاري. 

وتبدو مهمة منتخب السودان في تصفيات المونديال صعبة، لكنها ليست مستحيلة بالنظر للمستوى الكبير الذي قدمه صقور الجديان في تصفيات أمم أفريقيا، إذ يتواجد المنتخب السوداني في المجموعة التاسعة في تصفيات قارة أفريقيا المؤهلة لمونديال قطر بجوار منتخبات المغرب وغينيا الاستوائية وغينيا بيساو.

ويترقب السودانيون ما ستسفر عنه قرعة بطولة كأس العرب، يوم الثلاثاء، وهي البطولة التي يأمل منتخب صقور الجديان من خلالها التأكيد على جدارته وأن ما تحقق من إنجاز خلال الفترة الأخيرة لم يأت من فراغ، كما يهدف المنتخب السوداني إلى تحسين ترتيبه في التصنيف الدولي من خلال المشاركة في كأس العرب، خصوصاً أن البطولة حظيت باعتماد الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتحقيق تقدم أكبر بعدما قفز 4 مراكز في التصنيف الأخير. 

وتنشد الجماهير السودانية تحقيق منتخب بلادها المفاجأة بالعبور إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم، لكن ذلك الأمر يصطدم بتواجد المنتخب المغربي إلى جانب السودان في مجموعة واحدة، في وقت تصبّ الترشيحات في مصلحة أسود الأطلس لكونهم الأوفر حظاً في خطف بطاقة التأهل في طريق العبور للدور الحاسم نحو بلوغ نهائيات كأس العالم قطر 2022، لكن للبعض نظرة أخرى بأن المنتخب المغربي ورغم أنه مكتظ بنجوم محترفين في أكبر الدوريات الأوروبية، إلا أنه ليس من الصعب تفوق المنتخب السوداني عليه بواقع نتائجه خلال الفترة الأخيرة بعد ظهوره الباهت في تصفيات أمم أفريقيا، مروراً بوداعه للنسخة السابقة من البطولة أمام منتخب بنين. 

ويتسلح أوبير فيلود وكتيبته بالطموح بعد تحقيقهم للتأهل لنهائيات أمم أفريقيا في الكاميرون 2022، الأمر الذي كان يظنه الكثيرون مستحيلاً، ورجحت الغالبية كفة منتخبي غانا وجنوب أفريقيا، إلا أنه كان لصقور الجديان رأي آخر بأن خطفت بطاقة التأهل بالفوز على كليهما والعودة بانتصار ثمين من خارج الديار على منتخب ساوتومي ولم يرض "الصقور" بغير التحليق في سماء الكاميرون والعودة إلى العرس الكروي القاري بعد غياب طويل استمر 10 سنوات، وما حققه تلامذة فيلود زادهم إيماناً بأن وراء كل نجاح عملاً، وأن الاجتهاد هو أول سُبل النجاح.

وتتعلق آمال جماهير الكرة في السودان بالروح البطولية التي أظهرها الجيل الجديد للمنتخب السوداني، والاستمرار في تقديم المستويات الباهرة في المباريات الكبيرة وتحقيق المزيد من الإنجازات.

المساهمون