سيناريوهات اجتماع مدريد لتنظيم مونديال 2030 وهذا ما سيطلبه المغرب

سيناريوهات اجتماع مدريد لتنظيم مونديال 2030 وهذا ما سيطلبه المغرب

18 ابريل 2023
تنتظر الجماهير المغربية بحماس استضافة البلد للمونديال (ديفيد راموس/Getty)
+ الخط -

يتلقى ملف المغرب لاحتضان بطولة كأس العالم 2030، بالاشتراك مع إسبانيا والبرتغال، دعماً مطلقاً ومتواصلاً من الاتحادين الإفريقي والأوروبي، من أجل حشد المزيد من المؤيدين خلال عملية التصويت، التي سيشرف عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم في شهر مايو/أيارعام 2024.

وترشح المغرب لتنظيم هذا الحدث الكروي الهام بصحبة إسبانيا والبرتغال اللذين أعلنا ترشحهما لاستضافة المونديال في عام 2021، قبل ضم أوكرانيا إلى ملفهما المشترك في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2022، إلا أنه جرى التخلي عن هذا البلد، لوجود شبهات فساد تلاحق رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم.

ومن المرجح أن يقدم المغرب عدداً من الاقتراحات، خلال اجتماع لجنة التنسيق التي تجتمع في مدريد الأسبوع القادم، لأول مرة منذ إعلان البلدان الثلاثة ترشحها لاحتضان المونديال، إذ سيحضره فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي، ولويس روبياليس وفرناندو غوميز، رئيسا الاتحادين الإسباني والبرتغالي.

ووفقاً لمعطيات حصل عليها "العربي الجديد"، الثلاثاء، فإن عدداً من القضايا ستطرح على طاولة النقاش خلال اجتماع مدريد، وتتعلق بالأصوات، التي ضمنها الملف الثلاثي المغربي الإيبيري (54 من أفريقيا و54 من أوروبا)، والخطوات الواجب الاعتماد عليها أثناء حملة الترويج للملف، إذ من المقرر الاعتماد على أساطير البلدان الثلاثة وبقية نجوم العالم، من أجل حشد المزيد من الأصوات، ولا سيما من القارة الآسيوية وبعض الدول العربية.

وكشف مصدر مقرب من الاتحاد المغربي لـ "العربي الجديد"، أن البلد العربي لن يلعب دوراً ثانوياً في الملف المشترك مع إسبانيا والبرتغال، بقدر ما سيطالب ببعض الامتيازات، من ضمنها إقامة إحدى مباراتي الدور نصف النهائي في المغرب، إضافة إلى مباراة تحديد المركز الثالث على الأقل.

وتابع المصدر قائلاً "سيدافع المغرب عن حظوظه في احتضان أكبر عدد من المباريات، كما سيرشح 4 مدن لذلك في حال فوز ملفه بتنظيم مونديال 2030، وهي الدار البيضاء والرباط وطنجة ومراكش".

والجدير بالذكر أن التصويت سيشمل جميع الاتحادات الكروية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، وعددها 211 اتحاداً، وتستثنى منها الاتحادات المرشحة للاستضافة وهي المغرب وإسبانيا والبرتغال.

المساهمون