زين الدين مشاش.. قصة الـ10 أندية وعدم تمثيل الجزائر والمغرب

زين الدين مشاش.. قصة الـ10 أندية وعدم تمثيل الجزائر والمغرب

08 اغسطس 2023
لم ينجح مشاش في تجربته مع نابولي الإيطالي (ميكولاي باربونال/ Getty)
+ الخط -

تملك القارة الأوروبية، وخصوصاً الدوري الفرنسي لكرة القدم، عدداً من المواهب المميزة والتي لديها أصول عربية مشتركة بين الجزائر والمغرب، على غرار لاعب خط الوسط زين الدين مشاش، الذي تنحدر أصول والده من المغرب، أما والدته فجزائرية.

وحط زين الدين مشاش الرحال هذه المرة في الدوري الأسترالي لكرة القدم، إذ أمضى، الثلاثاء، على عقد انتقاله إلى فريق ملبورن فيكتوري، ليكون عاشر نادٍ له في مسيرته الاحترافية رغم صغر سنه (27 سنة)، وتستمر بذلك مرحلة عدم الاستقرار التي يشهدها اللاعب منذ بدايته في فرنسا عام 2015.

محطة ودوري جديد

سيُحاول مشاش من خلال تجربته في الدوري الأسترالي إنقاذ مسيرته الكروية، بعد أن عاش عدداَ من المشاكل، منذ أن تخرج من أكاديمية أولمبيك مارسيليا، قبل أن يتوجه إلى نادي تولوز في الدوري الفرنسي ثم انطلق صوب إيطاليا وبالضبط في نادي نابولي الذي آمن بموهبته رغم الانتقادات التي واجهت اللاعب في فرنسا لعدم انضباطه.

وبعد أن فشل في فرض نفسه مع نابولي، قام الأخير بإعارته للعديد من الفرق الإيطالية، والبداية كانت مع نادي كاربي ثم كروتوني وكوزنسا ثم قام كذلك "السماوي" بإرساله إلى خارج "الكالتشيو" وبالضبط إلى نادي فينلو الهولندي، ولم يعمر طويلاً هناك، ثم توجه إلى نادي هونفيد الروماني، مروراً بفريق إيونيكوس اليوناني، وأخيراً نادي ملبورن فيكتوري الأسترالي.

شجارات وطرد

عاش زين الدين مشاش خلال مسيرته الكروية العديد من المشاكل داخل الملعب وخارجه، وخصوصاً في فرنسا وإيطاليا، مما عرّضه للكثير من العقوبات والطرد، والبداية كانت عام 2018 عندما قام بضرب مدربه في رديف تولوز، بعد أن قام الأخير بمنعه من تنفيذ ركلة جزاء في إحدى المباريات، ما كلفه عقوبة من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم ومنعه من اللعب مع أي نادٍ من البلاد.

ولم يتوقف طيش لاعب خط الوسط عند هذه القضية، إذ استمر عند انتقاله إلى فريق نابولي، بعد أن جرى اتهامه بالاعتداء على طبيب إيطالي إثر عدم تفاهم وقع بينهما في الحي الذي يقطنان فيه، وهو ما كلفه الوقوف أمام القضاء ودفع غرامة مالية كبيرة.

واستمرت التصرفات السلبية للاعب زين الدين مشاش خلال مسيرته مع فريق كاربي الإيطالي، إثر تشاجره مع زميلين له خلال إحدى الحصص التدريبية، حيث اشتكى اللاعب صاحب الأصول العربية من التدخلات الخشنة عليه، ما خلق جواً مشحوناً داخل المجموعة استمرت حتى داخل غرفة الملابس، وفقاً لما كشفته تقارير إعلامية إيطالية خلال تلك الفترة، ما دفع فريق كاربي للاستغناء عن خدماته وإعادته لناديه الأصلي نابولي.

وقبل خمس سنوات كذلك عاش زين الدين مشاش قضية عائلية، بعد أن قامت زوجته برفع دعوى قضائية ضده أمام الشرطة الإيطالية، إذ اتهمته بالاعتداء عليها وضربها وطلبت أيضاً الطلاق منه.

مسيرة دولية ماتت في مهدها

وكانت أمام زين الدين مشاش فرصة كبيرة للذهاب بعيداً في مسيرته الدولية لأنه كان أمام فرصة الاختيار بين 3 منتخبات؛ وهي فرنسا، إذ هناك ولد، والمغرب الذي تنحدر منه أصول والده وكذلك الجزائر وهو بلد والدته، وهي نفس الوضعية العائلية بالنسبة للنجم الحالي في صفوف "الخضر" إسماعيل بن ناصر.

وبسبب هذه المشاكل والظروف الصعبة التي عاشها خلال مسيرته لم يستطع زين الدين مشاش لعب لقاء دولي واحد في مشوراه الكروي، رغم أنه كان قريباً خلال فترته السابقة مع أولمبيك مارسيليا من تمثيل منتخب الجزائر، لكن ذلك لم يحدث بسبب عدم استقرار مسيرته الاحترافية.

المساهمون