زيدان المغرب يخطف الأنظار أمام فرنسا لهذا السبب

زيدان المغرب يخطف الأنظار أمام فرنسا لهذا السبب

15 ديسمبر 2022
بكى النجم المغربي بحرقة بعد الإقصاء من المونديال (Getty)
+ الخط -

خطف النجم المغربي الواعد بلال الخنوس، لاعب فريق جينك البلجيكي لكرة القدم، الأضواء خلال المباراة الأخيرة لمنتخب "أسود الأطلس" أمام منتخب فرنسا، وذلك في مواجهة نصف نهائي كأس العالم 2022.

ولم يحظَ الخنوس، صاحب الـ18 سنة، بالمشاركة لأي دقيقة في هذا المونديال، إذ قرر وليد الركراكي، مدرب منتخب المغرب، الاحتفاظ به في دكة البدلاء، وذلك ليستأنس بأجواء المنافسات العالمية، باعتباره من أبرز الأسماء التي يُراهن عليها مستقبل الكرة المغربية.

وخطف الخنوس الأضواء في المباراة الأخيرة لمنتخب بلاده أمام فرنسا، بعد أن التقطته عدسات الكاميرات وهو يبكي بحرارة، بعد الإقصاء من نصف نهائي هذا الحدث الكروي العالمي، على يد منتخب "الديوك" أبطال العالم.

وأعادت هذه اللقطات اللاعب الواعد إلى الواجهة، حيث عبّرت فئة من الجمهور المغربي عن أمانيها بأن يُمنَح بلال الخنوس فرصة خلال مباراة الترتيب أمام كرواتيا، السبت المقبل، باعتباره أحد أبرز الأسماء في التركيبة المغربية.

واختار الخنوس، الذي لقبته الصحافة البلجيكية بـ"زيدان المغرب"، تمثيل منتخب "أسود الأطلس" على حساب منتخب بلجكيا، رغم الضغوطات الكبيرة التي عاشها اللاعب من الاتحاد البلجيكي الذي كان يُمني النفس بضمه إلى منتخب "الشياطين الحمر".

المساهمون