ريال مدريد يُظلم في ليلة الميستايا بقرار غريب.. الشريف يثبت بالدليل

ريال مدريد يُظلم في ليلة الميستايا بقرار غريب.. الشريف يثبت بالدليل

03 مارس 2024
كشف الشريف عن رأيه بما حدث في مواجهة ريال مدريد وفالنسيا (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

احتج نادي ريال مدريد على قرارات الحكم في المواجهة ضد فالنسيا، السبت، ضمن منافسات الأسبوع السابع والعشرين من الدوري الإسباني، بعدما حُرم من هدف الانتصار في اللقاء، الذي انتهى (2-2).

وكشف الخبير التحكيمي الخاص بـ"العربي الجديد"، جمال الشريف، رأيه حول عدم احتساب ركلة جزاء لصالح فينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد في الدقيقة 23، بقوله: "لا وجود لمخالفة في هذه الحالة، عندما كانت الكرة في حوزة مهاجم ريال مدريد، وحاول المرور سريعاً من الجهة اليسرى لمنطقة جزاء فالنسيا".

وأضاف: "حاول ديميتري فولكييه مدافع فالنسيا بعملية مسك، لكن ما حدث كان مجرد ملامسة، ولم يقم بعملية دفع، ولا وجود لعرقلة، وكل ما حدث خارج منطقة الجزاء، إلا أن فينيسيوس جونيور لعب الكرة لنفسه وتحرك بشكل عرضي في مواجهة اللاعب الذي كان يلاحقه، وحصل تلامس بين باطن قدمه وساقه اليسرى، ونتيجة تغيير اتجاهه سقط، ولا وجود لأي مخالفة، وقرار الحكم صحيح باستمرار اللعب، ولا وجود لركلة جزاء كما طالب مهاجم ريال مدريد".

وأكد الحكم الدولي السابق، على صحة هدف ريال مدريد الثاني في الدقيقة 76، الذي سجله فينيسيوس جونيور، مشيراً "ظهر واضحاً أن دياز رفع الكرة إلى القائم البعيد داخل منطقة المرمى، وزميله البرازيلي في موقف صحيح لا تسلل فيه، لأنه كان على خط واحد مع مدافع فالنسيا، وهدف ريال مدريد صحيح لا غبار عليه، لكنها حالة دقيقة، وبخاصة أن الحكم المساعد كان قراره صحيحاً، وحصل على دعم قرار من حجرة الفار".

وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، تمكن النجم الإنكليزي جود بيلنغهام من تسجيل هدف الانتصار ضد فالنسيا، لكن الحكم أطلق صافرته قبل أن يضعها في الشباك، ما أشعل الخلاف بين لاعبي "الملكي" والحكم، الذي قام بإشهار البطاقة الحمراء في وجه الإنكليزي، بسبب طريقة احتجاجه.

وقال الشريف عن هذه الحالة: "الحكم منح 7 دقائق كوقت بدل ضائع في الشوط الثاني، لكن أثناء تلك الفترة احتسب ركلة جزاء لصالح فالنسيا في الدقيقة التسعين و25 ثانية، وطُلب من حجرة الفار، حتى يراجع اللقطة على الشاشة، حيث تبين له أن ركلة الجزاء غير موجودة، لأن فران غارسيا مدافع ريال مدريد استطاع إبعاد الكرة بقدمه اليسرى، فيما فشل دورو مهاجم فالنسيا بلعبها، ما جعل الحكم يعود لإلغاء ركلة الجزاء، ويستأنف اللعب بإسقاط الكرة عند الدقيقة 92 و50 ثانية".

وواصل: "الوقت بين احتساب ركلة الجزاء وعودة استئناف اللعب، هو دقيقتين و25 ثانية، والحكم أنهى المباراة بعد أن رفعت الكرة وهي في الهواء، حيث كان قد تجاوز الوقت الممنوح هو 7 دقائق (البدل الضائع)، لأنه أنهى المباراة في الدقيقة 98 و40 ثانية".

واختتم الشريف: "هناك 45 ثانية تستحق الإضافة. صحيح أن الحكم هو الميقاتي الوحيد، وموضوع احتساب الوقت الضائع عمل تقديري، لكنني أعتقد أن الحكم جانبته الحكمة باتخاذ هذا القرار، حيث كان عليه أن يستكمل الهجمة لريال مدريد، وبعدها ينهي المباراة أو ينهي اللقاء قبل رفع الكرة من قبل براهيم دياز، التي ارتدت إليه بعد تنفيذ الركنية في الدقيقة 98 و32 ثانية، بعد دقيقة ونصف تقريباً، فيما الوقت الضائع كان حوالي دقيقتين ونصف، إلا أنني أعتقد أنه لم يكن حكيماً في هذا القرار، حيث كان من الواجب عليه إعطاء المزيد من الوقت، حتى تنتهي اللعبة تماماً، لأن هناك 45 ثانية ضائعة هنا بين احتساب ركلة جزاء وقرار الإلغاء، الحكم أطلق صافرته تحت ضغط لاعب فالنسيا رقم 9 دورو، وظهر جلياً أنّه تردد وأخرج الصافرة من فمه ثم رفعها مرة اخرى وأطلق صافرته والكرة في الهواء أي بعد رفعها من دياز".

 

المساهمون