راموس وفاران.. شراكة استمرت عقداً هل تنتهي بالصيف؟

راموس وفاران.. شراكة استمرت عقداً هل تنتهي بالصيف؟

05 مايو 2021
الصورة
حقق راموس وفاران الكثير من الألقاب مع ريال مدريد (ديفيد بوستامانتي/ Getty)
+ الخط -

خاض المدافعان الإسباني سيرجيو راموس، وزميله الفرنسي رافاييل فاران 228 مباراة مع نادي ريال مدريد، وحققا 4 ألقاب في دوري أبطال أوروبا، و3 في "الليغا"، وبطولة بكأس ملك إسبانيا، و4 كؤوس في مونديال الأندية، و3 كؤوس سوبر أوروبية، ومثلها في السوبر الإسبانية، لكن الشراكة باتت مُهددة الآن.

بالعودة إلى البداية، منذ ما يقرب من 10 سنوات، لعب فاران وراموس معاً لأول مرة في الفوز بستة أهداف مقابل اثنين على فريق رايو فاليكانو، ليتمكن المدافع الفرنسي من إحراز أحد الأهداف، ويخوض بعدها الثنائي 13 مباراة متتالية، حققا فيها الانتصار.

الآن، بعد عقد من الزمن، بالكاد يريان بعضهما البعض على أرض الملعب. قد يكون هذا هو الحال مع المضي قدماً، مع مستقبل غير مؤكد لكلا المدافعين في الموسم القادم، لأن عقد راموس سينتهي في الصيف، مع عدم وجود اتفاق على تمديده حتى الآن، بحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية.

بالنسبة إلى رافاييل فاران، فإن عقده مع ريال مدريد يستمر حتى عام 2022، لكن لم يتم بذل الكثير من الجهد لإطالة أمد فترة وجوده في إسبانيا بعد ذلك، وبخاصة أن إدارة "الملكي" تُفكر بشكل جدي في الاستغناء عن خدماته في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، شرط توفر عرض مالي ضخم.

في الوقت الحالي، ليس مؤكداً بقاء أي منهما في الموسم المقبل، لأن ناتشو وإيدر ميليتاو وديفيد ألابا القادم سيكونون على الأرجح خيارات المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الرئيسية في قلب دفاع نادي ريال مدريد.

 

لكن ريال مدريد لم يستسلم بعد بشأن ربط قلبي دفاعه النجمين بعقود جديدة. راموس لديه عرض على الطاولة لكنه غير راضٍ عن شروطه. ومع ذلك، لا تزال هناك محادثات جارية بين الإدارة وقائدها، ولم يستبعد أي من الجانبين إيجاد حل.

مع فاران، القصة مماثلة. ريال مدريد يريد عقد صفقة، لكنه فوجئ عندما لم يكن وكيل اللاعب حريصاً جداً، على إتمامها، لكن الإدارة تعرف أن الدولي الفرنسي لديه عروض استرضاء مختلفة من أماكن أخرى ويفكر في ما إذا كانوا يريدون السماح له بالمغادرة مجاناً في عام 2022 أو الحصول عليه الآن.

إذا رحل راموس وفاران في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، فإن ذلك سيترك ريال مدريد بلا قلب دفاع صريح على مستوى الفريق الأول، ما يجعلهم يتجهون إلى "الميركاتو" لحل هذه المشكلة، وقد ظهر اسم باو توريس بالفعل.

المساهمون