ديربي الغضب... ميلان وإنتر بحسابات خاصة في قمة إيطاليا

ديربي الغضب... ميلان وإنتر بحسابات خاصة في قمة إيطاليا

07 نوفمبر 2021
ميلان يريد إنهاء تفوق إنتر على أرضه (ميغيل ميدينا/ فرانس برس)
+ الخط -

في شوارع مدينة ميلانو الإيطالية ستعود الأجواء عاصفة هذا الموسم بين قطبين كبيرين في عالم كرة القدم، حين يواجه الأحمر والأسود خصمه الأزرق والأسود في "سان سيرو/ جوزيبي مياتزا".

فلكلّ طرفٍ اسم خاص بالملعب العظيم ذاته، الشاهد على ديربيات عظيمة وأسطورية، جمعت أسماء لا يمكن نسيانها، من ساندرو مازولا إلى أليساندرو ألتوبيلي، والظاهرة رونالدو وجوسيبي بيرغومي، ولوثر ماتيوس وخافيير زانيتي، وآخرين كثر أعلوا لواء إنتر لسنوات، مقابل آخرين عظماء أيضاً في ميلان، أمثال تشيزاري وباولو مالديني مروراً بجياني ريفيرا وفرانكو باريزي وماركو فان باستن ورود غوليت، وصولاً إلى ريكاردو كاكا وشيفشينكو، وتطول القائمة إذا ما أردنا ذكرهم جميعاً.

كانت للديربي مسميات كثيرة، منها "ديربي الغضب وديلا مادونينا"، في السنوات الماضية، لنقل قبل جائحة كورونا تراجع بريقه إلى درجة أن الجماهير التي لا تتابع الدوري الإيطالي باتت تتحدث عن الفارق بين ما سبق ومن حضر حينها، وكانوا على حق ربما، مع كلّ الاحترام لتلك الأسماء التي لعبت مثلاً بين سنتي 2013 و2019، أمثال ناغاتومو وكوندوغبيا وفيليبي ميلو وجواو ماريو وآخرين في النيراتزوري ومثلهم في ميلان على شاكلة كيسوكي هوندا ونيانغ وتشيرشي وسوزا وكوستانت. ولا نريد الخوض في أسماء أكثر، لأنها في الحقيقة كانت أقلّ من مستوى الناديين أو أصغر حجماً من ارتداء قميصين بهذه القيمة.

في الوقت الراهن، يتصدر ميلان الترتيب مناصفة مع نادي نابولي برصيد 31 نقطة، فيما يحتل إنتر المركز الثالث برصيد 24 نقطة، والخسارة في لقاء الديربي ستكون ضربة قوية لكتيبة المدرب سيموني إنزاغي، الذي يخوض أول مواجهة قمة له، بعدما كان في السابق مديراً فنياً لفريق لاتسيو، وقد خلفَ أنطونيو كونتي.

هذا العام، فاز ميلان حتى اللحظة في 10 مباريات من أصل 11 بالدوري، إذ تعادل في لقاءٍ واحد فقط أمام يوفنتوس، وهذا الإنجاز لم يتحقق طوال تاريخه، وهو يأمل أن يستمرّ في تحقيق الانتصارات.

يعاني ميلان في الحقيقة حين يواجه إنتر على أرضه، فقد خسر ثلاث مرات على ملعبه (في الدوري) منذ نهاية عام 2016، كما تعادل في واحدة، بينما كان فوزه الأخير في أرضية ميدانه بداية عام 2016 بثلاثية نظيفة.

وفي الدوري يقدم ميلان مستوى مميزاً، لكن ذلك لا ينعكس على دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل الفريق المركز الأخير في مجموعته برصيد نقطة واحدة بعد تعادلٍ قبل أيام أمام بورتو، فيما يبدو وضع إنتر أفضل بكثير في المسابقة القارية للتأهل إلى الدور المقبل مع ريال مدريد متصدر المجموعة.

ويعول ميلان على العديد من اللاعبين في تشكيلته، منهم المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي يعرف طريق الشباك دائماً، لكنّ ذكرياته مع الديربي سيئة حين طرد في اللقاء الماضي بعد عراك مع البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي رحل إلى تشلسي في الميركاتو الصيفي.

استقرار ميلان الدفاعي من أقوى نقاطه، وذلك بثنائية الدنماركي كيير والإنكليزي توموري، إضافة إلى خط وسطه المميز بقيادة الإيفواري فرانك كيسي، والجزائري إسماعيل بن ناصر، وكذلك مشاركة ساندرو تونالي، بينما يلعب البرتغالي لياو والفرنسي ثيو هيرنانديز دوراً مهماً في تشكيل خطورة على مرمى الخصم.

المساهمون