جورج ليكنز: حزين لمغادرة بلماضي ولم أفاجأ بنتائج تونس في الكان

جورج ليكنز: حزين لمغادرة بلماضي ولم أفاجأ بنتائج تونس في الكان

10 فبراير 2024
ليكنز درب منتخبي تونس والجزائر (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

يملك المدير الفني البلجيكي جورج ليكنز عدة تجارب في شمال أفريقيا، لا سيما مع المنتخبين التونسي والجزائري، وهو ما جعله عارفا بجميع أسرار المنتخبين، وبإمكانه تقييم أداء تونس والجزائر خلال مشاركتهما في كأس أمم أفريقيا، التي تقام خلال الفترة الحالية في ساحل العاج وتتواصل حتى يوم الأحد 11 فبراير/ شباط المقبل، موعد المواجهة النهائية بين نيجيريا وساحل العاج.

وعبر المدرب السابق للمنتخب البلجيكي، لموقع "أفريكا توب سبورت" الفرنسي، الجمعة، عن تضامنه مع المدرب السابق للمنتخب الجزائري جمال بلماضي بعد قرار إقالته، حيث أفاد: "أنت تعلم أنني أحب بلماضي لأنه كان لاعباً معي، وقائدا للفريق، إنه مدرب جيد بالنسبة لي، لقد حقق نتائج رائعة مع الخضر، وربما كانت نتائج رائعة للغاية حتى في الماضي القريب جدًا".

وأضاف المدرب جورج ليكنز قائلاً: "قدم أداءً رائعًا بالفوز بكأس أمم أفريقيا في مصر، أما بالنسبة للمنتخب الجزائري فأعتقد أنه من المنطقي أن يكون هو المرشح للفوز بنسخة 2023، لكن الأمر ليس سهلاً دائماً، أنت بحاجة إلى اللاعبين الكبار في اللحظة الحاسمة، وهو ما لم يحدث، في هذا النوع من المنافسة، عليك أن تسجل الأهداف وأن تخلق الفرص ولا تستقبل الأهداف، في بعض الأحيان يكون هناك نقص في التركيز، رأيت أخطاء دفاعية غبية، وهو ما لا يمكنك من التقدم أكثر في المسابقة، لا يمكنك إعطاء خصمك هدية في بطولة كهذه، استقبلت شباك الجزائر أربعة أهداف في ثلاث مباريات، وهذا كثير، إنه أمر مبالغ فيه بالنسبة لفريق مثل الجزائر".

وتحدث المدرب جورج ليكنز بشكل مختصر بشأن مستوى المنتخب التونسي في البطولة: "بالنسبة لتونس، لم أفاجأ بأدائهم لأنهم لم يجددوا فريقهم فعليا".

أما بخصوص المنتخب المغربي فشبهه البلجيكي بمنتخب بلاده: "أسباب متعددة بالنسبة لخيبة المغرب، أعتقد أنهم تعاملوا مع هذه البطولة باستخفاف، كما فعلت بلجيكا معنا في النسختين الأخيرتين من كأس العالم، ليس دائمًا المرشحون الكبار هم الذين يفوزون، رأيت ذلك مع الكاميرون التي فازت في بطولة كأس أمم أفريقيا 2017 في الغابون، من دون لاعبيها الكبار، وفازت الجزائر بكأس أفريقيا 2019 في مصر رغم أنها لم تكن المرشحة في ذلك الوقت".

المساهمون