تصفيات يورو 2024: إيطاليا تطارد التأهل من بوابة التعادل مع أوكرانيا

تصفيات يورو 2024: إيطاليا تطارد التأهل من بوابة التعادل مع أوكرانيا

20 نوفمبر 2023
حسمت إيطاليا جولة الذهاب أمام أوكرانيا (نيكولو كامبو/Getty)
+ الخط -

يدخل المنتخب الإيطالي المواجهة الأخيرة في تصفيات بطولة أوروبا، التي ستقام الصيف القادم في ألمانيا، الاثنين، وأمامه عديد الخيارات من أجل ضمان التأهل إلى المرحلة الختامية، دون المرور بمباريات الملحق وتفادي صدمة جديدة لكرة القدم الإيطالية التي عاشت على وقع خيبات منتخب بلادها في السنوات الأخيرة.

ويتمتع "الأزوروي" بأسبقية كبيرة على مضيفه منتخب أوكرانيا الذي مازال بدوره معنياً بالحصول على بطاقة التأهل المباشر إلى النهائيات ولكنه أمام خيار وحيد وهو هزم بطل أوروبا 2021، وهو ما يجعل المباراة الأكثر الأهمية في مشوار التصفيات للمنتخبين، ذلك أن المنتخب الإيطالي الذي يتمتع بأسبقية انتصاره ذهابا وكذلك فارق الأهداف على أوكرانيا، لن يلعب من أجل التعادل الذي يخدم حساباته بل سيحاول تحقيق الانتصار، خاصة وأن مستواه غير مستقر وبالتالي قد يتعرض لخيبة أمل جديدة في حال لم يقدر على التقدم في النتيجة لأن التعامل مع الدقائق الأخيرة سيكون صعباً وسط الغيابات التي ضربت صفوفه بسبب الإصابات وتراجع مستوى النجوم إضافة إلى قلة المواهب.

ويحتل المنتخبان المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة، خلف منتخب إنكلترا الذي حصد بطاقة التأهل منذ الجولة قبل الماضية، وبالتالي سيحاول كل منتخب منهما الدفاع عن فرصه في الحضور في النهائيات. وتؤكد نتيجة مواجهة الذهاب الغموض الذي سيرافق هذه القمة، ذلك أن المنتخب الإيطالي حقق انتصاراً صعباً (2 - 1)، وهو الانتصار الأهم الذي حققه في التصفيات بعد أن فقد نقاطاً ثمينة أمام المنتخب الإنكليزي.

وسيخوض المنتخب الأوكراني المواجهة أمام إيطاليا معتمداً على نجمه الجديد مودريك، ولكنه سيكون محروماً مرّة أخرى من دعم جماهيره بما أن اللقاء سيقام في ملعب بايرأرينا في ألمانيا، وهو ما يحد من فرص أوكرانيا في قلب الطاولة على المنتخب الإيطالي، ولكن وبالنظر إلى أن الانتصار فقط هو الذي يضمن لأوكرانيا التأهل، فإن لاعبيه سيضاعفون من المجهودات خاصة وأنهم في وضع بدني أفضل من منافسهم بما أنهم تمتعوا براحة عكس إيطاليا التي كانت مجبرة على الانتصار على مقدونيا مساء الجمعة لتضمن الوصول إلى النقطة 13 في التصفيات.

 وربما يستفيد المنتخب الأوكراني من قوّته البدنية من أجل ضرب دفاع إيطاليا الذي أظهر أنه غير جاهز في المواجهة الأخيرة، ذلك أن المنتخب المقدوني أربك الإيطاليين كثيرا في نهاية اللقاء بعد أن قلص النتيجة من (3 - صفر) إلى (3 - 2)، وكان مرمى الحارس جانلويجي دوناروما عرضة للخطر في عديد المناسبات، كما أن المنتخب الأوكراني لم يملك الكثير من الأسماء المميزة وخاصة أولكسندر زنتشكو لاعب أرسنال، كما أن مستواه في مواجهة إنكلترا كان مميزاً وتقاسم معهم النقاط في مؤشر إضافي على أنهم قادرون على خطف الانتصار من المنتخب الإيطالي، ولهذا فإن فرص أوكرانيا في العبور قائمة بشكل كبير في حال نجح المدرب سيرهي ريبروف في وضع الخطة التي توقف وسط ميدان إيطاليا.

في الجهة المقابلة، يملك منتخب إيطاليا فرصة التعويض، ذلك أنه متأكد من خوض مباريات الملحق باعتبار أنه حلّ ثالثا في منافسات الدوري الأوروبي، وبالتالي فإن الضغط سيكون أخف على لاعبيه إضافة إلى أن التعادل يضمن لهم التأهل رسميا. غير أن ما واجهه منتخب إيطاليا من صدمة قوية خلال ملحق نهائيات كأس العالم 2022 عندما خسر أمام مقدونيا يدفعه إلى الحذر الشديد والسعي إلى حسم بطاقة التأهل منذ مواجهة الليلة، خاصة وأن مباريات الملحق ستكون قوية وصعبة في الآن نفسه.

ورغم انتصاره على مقدونيا 5ـ2 في آخر لقاء فإن المنتخب الإيطالي لم يظهر أنه مستعد لرفع التحدي وكان دفاعه يعاني طوال المواجهة إضافة إلى الارتباك في وسط الميدان، ولكن لحسن حظه فإن لاعب يوفنتوس فريديريكو كييزا كان مستعداً لصنع الفارق وتعويض غيابه عن المنتخب في الأشهر الماضية بداعي الإصابة التي جعلته غير قادر على الظهور باستمرار.

وهذه المباراة قد تجنب إيطاليا صدمة جديدة، وتضمن لهم فرصة الدفاع عن اللقب رسميا بعد التتويج "المفاجئ" في النسخة الأخيرة، والمدرب لوسيانو سباليتي يريد تمديد نجاحاته بعد التتويج التاريخي الذي حققه مع نابولي في الموسم الماضي من الدوري الإيطالي لكرة القدم. أمّا المباراة الثانية في هذه المجموعة بين مقدونيا الشمالية وإنكلترا فيغيب عنها الرهان، بعد أن ضمنت إنكلترا صدارة المجموعة في وقت ودّع فيه المنتخب المقدوني التصفيات رسمياً وفقد آماله في التأهل إلى الملحق.

وتقام مباراة قوية في المجموعة الخامسة بين تشيكيا التي تحتل المركز الثاني برصيد 12 نقطة ومولدافيا الرابعة وفي رصيدها 10 نقاط، حيث يحتاج المنتخب التشيكي إلى التعادل ليضمن التأهل في وقت سيكون فيه منتخب مولدافيا مطالباً بالانتصار من أجل الحصول على المركز الثاني وصنع المفاجأة، وتبدو فرص تشيكيا في الحصول على البطاقة الثانية في المجموعة أوفر باعتبار أنها ستلعب أمام جماهيرها وتملك خبرة أكبر بمثل هذه المباريات القوية، وقد ضمن منتخب ألبانيا التأهل عن هذه المجموعة بشكل رسمي.

كما ينطلق منتخب سلوفينيا بفرص وافرة من أجل مرافقة الدنمارك إلى النهائيات في حال تفادى الهزيمة أمام كازاخستان في قيمة المجموعة الخامسة، في وقت سيكون منتخب كازاخستان أمام خيار وحيد من أجل تحقيق التأهل وهو الانتصار، ذلك أن سلوفينيا تحتل المركز الثاني برصيد 19 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن منافسها الوحيد، ولهذا فإن المواجهة ستكون شديدة الإثارة والتنافس من أجل حصد البطاقة الثانية.

المساهمون