تشلسي توخيل ينهار في أسوأ وقت ممكن

تشلسي توخيل ينهار في أسوأ وقت ممكن

18 مايو 2021
الصورة
أصبحت بداية توخيل الرائعة مع تشلسي مهددة بشكل كبير (آدم ديفي/Getty)
+ الخط -

تذوق المدرب الألماني توماس توخيل، المدير الفني لنادي تشلسي، مرارة الهزيمة، وفقد لقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، بعدما خسرت كتيبته أمام ليستر سيتي بهدف نظيف في المواجهة التي جمعت بينهما، السبت الماضي، ليضيع فرصة تحقيق "البلوز" أول ألقابه منذ الدوري الأوروبي عام 2019.

ولفتت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إلى أنّ نادي تشلسي بقيادة توخيل، بدأ ينهار، بعدما تعرض لخسارته الثانية على التوالي خلال أيام قليلة في المسابقات المحلية في إنكلترا، وبات مقعده مهدداً الآن بالتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وتابعت قائلة إنّ شبح ليستر سيتي يواصل مطاردة توخيل، الذي سيخوض تشلسي ضدهم مباراة يوم الثلاثاء المقبل، والهزيمة تعني تعرض مكانهم بين الأربعة الكبار في الدوري الإنكليزي الممتاز للتهديد المباشر، وغيابهم عن دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وأوضحت أن تشلسي لديه ميزة خوض المواجهة ضد ليستر سيتي على أرضه، لكن توخيل خسر بالفعل في مناسبتين على ملعبه "ستامفورد بريدج"، أمام وست بروميتش ألبيون وأرسنال، فيما تذوق الهزيمة أمام بورتو البرتغالي في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأردفت أن تشلسي عينه على مكان آخر مع اقتراب نهاية الموسم، حيث يستعد فريق توخيل الشاب للعب نهائي دوري أبطال أوروبا في بورتو، لكن مع اقتراب المباراة النهائية ضد مانشستر سيتي، في 29 مايو/ أيار الحالي، يمكن أن تنهار بداية المدرب الألماني المذهلة مع الفريق بسرعة.

وختمت بالإشارة إلى أنّ كتيبة الإسباني بيب غوارديولا، عانت، في المقابل، من هزيمتين في آخر تسع مباريات، وكلتاهما أمام تشلسي. ومع الفريق سيتوجهان إلى نهائي دوري أبطال أوروبا كمرشحين لنيل اللقب، إلا أن كل شيء من الممكن تحوله إلى كارثة كبرى وانهيار، بالنسبة إلى توخيل، وفق الصحيفة.

المساهمون