بيل مُرعب المدافعين بسرعته: أحرج زانيتي وأربك دفاع برشلونة

بيل مُرعب المدافعين بسرعته: أحرج زانيتي وأربك دفاع برشلونة

10 يناير 2023
بيل سجل أهدافاً كثيرة في مسيرته (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

قرّر غاريث بيل، نجم منتخب ويلز، اعتزال كرة القدم في سن 33 عاماً، حيث اختار أن تكون تجربته في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر المحطة الأخيرة له في عالم الاحتراف.

وقد برز بيل خلال تجربته مع ريال مدريد، التي كانت الأهم في مسيرته، بإصاباته الكثيرة التي حرمته في السنوات الأخيرة من البروز، كما عُرف أيضا بولعه الكبير برياضة الغولف، وقد شهدت علاقته بجماهير النادي الملكي توتراً في الأشهر الأخيرة مع الريال بسبب عدم ظهوره بمستوى عادي.

وخلال مسيرته الطويلة، تميّز بيل بسرعته الفائقة التي شكّلت كابوساً للمدافعين الذين عانوا كثيراً، ففي كل مناسبة توفرت فيها المساحات كان ينجح في تجاوز منافسه المباشر. وفي هذا التقرير سنستعرض أفضل 3 لقطات في مسيرة بيل.

قاوم الإنتر بمفرده

تألق غاريث بيل مع توتنهام الإنكليزي، وكانت المواجهة مع إنتر ميلان الإيطالي في دوري الأبطال عام 2010 نقطة تحول في مسيرته بعدما ضرب دفاع النادي الإيطالي في أكثر من مناسبة، وأفلت من رقابة المدافع الأرجنتيني القوي خافيير زانيتي الذي عاش وضعاً صعباً في مواجهة هذا اللاعب السريع، البالغ من العمر 21 عاما حينها، الذي سجل "هاتريك" تاريخيا.

هدف تاريخي ضد برشلونة

شارك بيل في عديد المباريات بلقاء الكلاسيكو، وساعد ريال مدريد أكثر من مرة ولكن هدفه التاريخي في هذه المباريات كان في نهائي مسابقة الكأس عام 2014، عندما تخطى بسرعة قياسية المدافع مارك باترا في مشهد تاريخي ظل عالقاً سنوات طويلة، بعدما انطلق مثل القطار وعجز الجميع عن اللحاق به ليُنهي الهجوم بهدف.

أفضل الأهداف في مرمى ليفربول

خلال نهائي دوري أبطال أوروبا 2018 بين ريال مدريد وليفربول، سجل بيل أفضل هدف في مسيرته بالنظر إلى قيمته وروعته، فقد هز شباك ليفربول بكرة مقصية تاريخية، ساعدت الفريق في الحصول على اللقب، وليترك بصمته في مباراة قوية كان خلالها الرهان مهماً للغاية.

وقد سجل بيل أهدافاً كثيرة مع ريال مدريد وكان حاسماً في عديد المناسبات وساعد الفريق على السيطرة على المسابقات الأوروبية بفضل مهاراته التهديفية، رغم أنه عانى كثيرا بسبب وجود البرتغالي رونالدو، الذي سرق الأضواء من الجميع.

المساهمون