بيتكوفيتش: لا أخاف الضغط وهذا سرّ قبولي عرض الجزائر

بيتكوفيتش: لا أخاف الضغط وهذا سرّ قبولي عرض الجزائر

04 مارس 2024
خلف بيتكوفيتش المدرب جمال بلماضي في تدريب الجزائر (Getty)
+ الخط -

وقّع المدرب فلاديمير بيتكوفيتش عقده رسمياً مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الاثنين، لقيادة منتخب "الخضر" حتى عام 2026 خلفاً للمدرب المُقال جمال بلماضي، ووصل البوسني إلى الجزائر مع وكيل أعماله مساء الأحد قادماً من العاصمة الإيطالية روما مكان إقامته منذ سنوات.

وبعد أن وقّع عقده وظهوره في صور مع رئيس اتحاد الكرة الجزائري وليد صادي، عقد المدرب فلاديمير بيتكوفيتش، مؤتمراً صحافياً في القاعة التابعة لملعب "نيلسون مانديلا"، إذ تحدث عن كواليس قبوله هذا العرض وأهدافه المستقبلية مع منتخب الجزائر.

وقال فلاديمير بيتيكوفيتش في تصريحاته: "توليت المسؤولية مع منتخب كبير، ليس بسبب حجمه فقط، ولكن أيضاً لسمعته في كرة القدم، مبادئي كانت مبنية على أن أكون ضمن مشروع مع فريق موحد يتمتع بإمكانات كبيرة وهذا ما يتوفر في المنتخب الجزائري. متفائل للغاية بأننا سنقوم بعمل رائع هنا وأحقق نتائج إيجابية، المهم هو أن نكون متماسكين مجموعةً وليس أفراداً، هي مهمة ليست سهلة بطبيعة الحال،وهي مثلما من الممكن أن تبدأ بنجاح يمكن أن تنتهي بفشل".

وأضاف بيتكوفيتش في حديثه قائلاً "الشيء الأكثر أهمية هو إغلاق باب وفتح آخر جديد بعد وصولي، من المهم البدء من الصفر والتأكد من أن اللاعبين يمكنهم مواجهة شعب فخور يتوقع النتائج، وهنا أقصد أنني لا أقول البدء بالصفر من الناحية السلبية، لكن بطريقة إيجابية، كون أن المنتخب الجزائري حقق نتائج رائعة في السنوات الأخيرة، ويجب أن نكون قادرين على مواصلة في هذا الطريق".

وواصل بيتكوفيتش حديثه "أنا معتاد على الضغط وهذا أمر طبيعي تماماً في كرة القدم، العمل دون ضغوط ليس أمراً طبيعياً، كما لا تخيفني قضية أنني سأعيش أول تجربة في أفريقيا، لقد تعاملت باعتباري مدرباً مع العديد من اللاعبين الأفريقيين وعدد منهم يلعب في أوروبا، وكرة القدم هي لعبة دولية ولم يعد هذا الأمر مشكلة".

كما صرّح المدرب البوسني قائلاً "عند توقيع العقود من المهم أولاً تحديد الأهداف التي يجب تحقيقها لكلا الطرفين، الهدف الأول هو التحسن يوماً بعد يوم والتعامل مع الأمر خطوة بخطوة، على سبيل المثال تبقى المباراة القادمة هي دائماً أكثر أهمية من المباراة السابقة. الهدف الأول هو التأهل إلى كأس الأمم الأفريقية ومن ثم رسم أهدافنا، كما أننا نرغب في التأهل إلى كأس العالم 2026، هذا شيء طبيعي لبلد يعشق كرة القدم مثل الجزائر الذي جماهيره تذكرني بجماهير لاتسيو روما".

أما بخصوص هوية أعضاء باقي الجهاز الفني في المنتخب الجزائري فقال "سأكون هنا بالفعل مع مساعدين اثنين، لكن سيكون هناك آخرون من الجزائر لا أستطيع الكشف عن هويتهم قبل التوقيع على عقودهم، يمكن أن نعرف المزيد حول هذا الموضوع قريباً".

كما تكلم بيتكوفيتش في هذا المؤتمر الصحافي باللغة الإيطالية وحول مدى إتقانه اللغة الفرنسية التي يتكلم بها أغلب لاعبي منتخب الجزائر، فقال "لا أستخدم اللغة الفرنسية في خطابي معكم حتى تفهم رسالتي، ولكن هي لغة أفهمها جيداً وسأكون قادراً على استخدامها مع اللاعبين، كما سيكون ضمن الجهاز الفني مساعدون يتكلمون العديد من اللغات، حتى اللاعبون يلعبون في مختلف الدوريات الأوروبية وهذا سيسهل من عمل تواصلنا أكثر".

وأضاف بيتكوفيتش قائلاً "لقد جئت إلى هنا للقيام بعمل جيد، أما منتخب سويسرا فأصبح من الماضي، أنا مدرب طموح وأرغب في أن أحقق الشيء نفسه مع هذا المنتخب، فبمجرد أن أستيقظ في الصباح أبدأ تحدّياً جديداً، وفي الرياضة هناك الكثير من التحديات".

وأما الأصوات التي عارضت التعاقد معه فقال عنها "سيكون من غير الطبيعي عدم التعرض للانتقاد، يجب أن نقبل ذلك، وبما أننا في هذا المجال فالآراء بالتأكيد ستكون مختلفة، نحن بشر ولكل منا أخطاؤه".

وختم فلاديمير بيتكوفيتش حديثه قائلاً "لم آت إلى هنا من أجل التدريب بل للفوز، منذ لقائي الأول مع الرئيس وليد صادي شعرت بسعادة غامرة للقدوم إلى الجزائر، في البداية كانت الاتصالات هاتفية قبل أسبوعين، ولكن بعد لقاءين أو 3 أدركت أهمية هذا التحدي".

المساهمون