بن عمار: تونس تستحق مدرباً أجنبياً وهذا رأيي في عودة البنزرتي

بن عمار: تونس تستحق مدرباً أجنبياً وهذا رأيي في عودة البنزرتي

20 فبراير 2024
حمودة بن عمار المسؤول السابق في كرة القدم التونسية (فتحي بلعيد/Getty)
+ الخط -

يحظى المسؤول السابق في كرة القدم التونسية، حمودة بن عمار بشعبية كبيرة في الشارع الرياضي في البلاد، إذ يجمع المتابعون على تسميته بالرئيس التاريخي للاتحاد المحلي للعبة، بما أنه قاد منتخب تونس إلى الفوز بلقبه الوحيد حتى الآن في بطولة كأس أمم أفريقيا، تحديداً في نسخة سنة 2004.

واختار بن عمار (75 سنة) "العربي الجديد" ليُجري حواره الأول، بعدما احتجب لفترة طويلة عن الظهور في وسائل الإعلام، في الوقت الذي تنتظر فيه الجماهير معرفة موقفه من التطورات التي جدّت في الاتحاد التونسي لكرة القدم، ورؤيته للقائمات الثلاث المترشحة للانتخابات المزمع إقامتها في 9 مارس/ آذار المقبل، كما تحدث في هذه المقابلة الحصرية عن رأيه في مستقبل منتخب بلاده، بعد المشاركة المخيبة في بطولة كأس أمم أفريقيا الأخيرة بساحل العاج.

هل تلقيت مقترحاً بالعودة إلى تسيير الأمور تزامناً مع إيقاف رئيس الاتحاد وديع الجريء؟

فعلاً، اتّصل بي عدد من المسؤولين واللاعبين السابقين، وكذلك من أطراف رسميين في وزارة الشباب والرياضة والحكومة التونسية، واقترحوا عودتي إلى التسيير، أشكرهم جميعاً على الثقة في شخصي لكنني اعتذرت بكل لطف واخترت الابتعاد عن كل المسؤوليات، فسنّي لا تسمح لي بتحمّل أي مسؤولية في الوقت الحالي، كما أنني أريد أن أفسح المجال للأجيال الجديدة للعمل وخوض تجربة التسيير، وأظن أنهم يقدرون على ذلك.

هل أنت مستعد لمساعدة الرئيس المقبل للاتحاد التونسي؟

طبعاً، هذا ما قلته لكل الأشخاص الذين اتصلوا بي، أخبرتهم بأنني على ذمتهم في أي وقت أرادوا الاستعانة بي، أنا جاهز لمساعدتهم بالنصيحة والاستشارة ومد يد المساعدة إليهم في كل الأمور، وذلك بفضل خبرتي المتواضعة في التسيير، كما أنني أستطيع دعمهم في مسألة البحث عن مدرب جديد لمنتخب تونس بما أنني ما زلت أملك العديد من العلاقات في خارج البلاد، وفي نهاية الأمر لن أتردد في خدمة وطني سواء كنت داخل الاتحاد أو خارجه.

هناك 3 رؤساء مرشحين للانتخابات، جلال تقية وماهر بن عيسى ووسام اللطيف، من تختار بين هؤلاء؟

بصراحة، ليس لديّ شخص أسانده أكثر من منافسيه، بالنسبة لي الرئيس الذي سيفوز فذلك الذي سيمثلني وسأدعمه، لأن كل قائمة تضمّ أسماء مميزة ولا أقدر على التفريق بينهم الآن، أتمنى لهم جميعاً حظاً موفقاً في الانتخابات، وأرجو أن يدور السباق في ما بينهم في كنف الشفافية والاحترام والتنافس النزيه.

ما هو المطلوب بحسب رأيك من الرئيس المقبل للاتحاد التونسي؟

أولاً، لا بد له أن يعلن عقد جمعية عمومية لتنقيح القوانين، لأن بعض الفصول يجب أن نقوم بتغييرها، خصوصاً في ما يتعلق بالقانون الانتخابي، ثم بعد ذلك هناك العديد من الإصلاحات التي لا بد من القيام بها في مختلف المستويات، مثل المنتخب وقطاع الناشئين، وخاصة التحكيم، فشخصياً صدمت لعدم وجود أي حكم تونسي في أمم أفريقيا من بين 69 حكماً قادوا مباريات البطولة، فهذا أمر مؤلم للغاية، لكنني الآن سعيد جداً بتسلم ناجي الجويني مهمة رئاسة لجنة الحكام، وأعوّل عليه كثيراً لإصلاح الأمور.

كيف ترى العلاقة بين الاتحاد التونسي لكرة القدم ووزارة الرياضة؟

أنصح الرئيس الجديد للاتحاد التونسي بإصلاح العلاقة مع وزارة الشباب والرياضة بعد الخلافات التي حدثت في السابق، فمن دون ذلك لا يمكن للكرة التونسية أن تتطور، لاحظ مثلاً مشكل البنية التحتية، لا يعقل أن يكون لتونس استاد واحد مؤهل للمسابقات الأفريقية وهو ملعب "حمادي العقربي برادس"، وعليه يجب أن تتضافر جهود كل الأطراف لإصلاح الأمور، الاتحاد التونسي يجب أن يكون متناغماً مع السلطات في السلطات المحلية، لذلك علينا إرجاع العلاقة إلى حجمها الطبيعي في أقرب وقت ممكن.

هل تدعم فكرة التعاقد مع مدرب أجنبي لقيادة منتخب تونس؟

نعم، أدعم هذه الفكرة بقوة، أظن أنه حان الوقت للعودة إلى  المدرب الأجنبي، فمهما كان اسم المدرب المحلي فإنني أرى أن الوضع في الشارع الرياضي لا يسمح له بالعمل في ظروف جيدة، وأرى أنه سيتعرّض لحملات التشكيك في جدارته وأحقيته بقيادة المنتخب لأنّ الجماهير فقدت الثقة في الممرن التونسي، وهذا ما حصل في السابق مع كل من منذر الكبير وجلال القادري، عموماً أرى أن المدرب التونسي نال الفرصة كاملة وهو ليس رجل المرحلة في الوقت الحالي.

عدد من الأصوات نادت بعودة فوزي البنزرتي إلى قيادة "نسور قرطاج" فما رأيك؟

كلا لست مقتنعاً بهذه الفكرة، فوزي البنزرتي مدرب كبير ولا نشك في خبرته، لكنني أعتقد أنه قدّم كل ما لديه ولا داعي للعودة إلى الوراء مرة أخرى، المرحلة الحالية تتطلب ضخ دماء جديدة، لا ننسى أن من دور الاتحاد التونسي كذلك هو صناعة مدربين جدد، لذلك أرى أن مرحلة الجيل القديم من المدربين انتهت والأفضل أن نعتني الآن بصغار السن، وأن نوفر لهم كل الإمكانات من أجل تحضيرهم للمستقبل.

ما هي مواصفات المدرب الأجنبي المقبل لمنتخب تونس بحسب رأيك؟

تونس قادرة على التعاقد مع مدرب محترم ويملك سمعة طيبة في أوروبا، صحيح أن مهمة العثور على مدرب في حجم روجيه لومير الذي عملت معه في السابق وقادنا للتتويج باللقب الأفريقي، تعتبر صعبة، لأن اسم الأخير كان كبيراً في فرنسا وتوّج بكأس العالم 1998 كمساعد وأمم أوروبا وكأس القارات كمساعد، لكن يمكن للاتحاد التونسي أن يعثر على مدرب جيد من جنسية أوروبية ويتماشى مع إمكانياتنا المادية، أقترح أن لا تتجاوز مدة العقد سنتين، وبعد ذلك نقيّم العمل ونرى ما سيحدث.

سنة 2004 قمتَ بتجنيس المهاجم البرازيلي سانتوس.. هل أنت مع إعادة هذه التجربة؟

صحيح، حينها منتخب تونس لم يكن يملك مهاجماً هدافاً، لذلك اضطررنا إلى تجنيس سيلفا دوس سانتوس وتوّج بعد ذلك بلقب أفضل هداف في أمم أفريقيا، اليوم كذلك نحن نحتاج إلى مهاجم هداف وأرى أن من الممكن تجنيس أحد اللاعبين الأجانب ونضمّه إلى المنتخب، أعتقد أننا لا نعاني مشكلات في خطي الدفاع ووسط الميدان، لكن على المستوى الهجومي أظهرنا ضعفاً كبيراً في أمم أفريقيا، الآن لدينا أزمة في هذا الخط، وأدعو المسؤولين إلى التفكير جدياً في مسألة التجنيس.

المساهمون