بلماضي يشعر بالقلق في منتخب الجزائر بسبب لاعب!

بلماضي يشعر بالقلق في منتخب الجزائر بسبب لاعب!

23 مايو 2021
يواصل بلماضي التفكير بتصفيات مونديال قطر 2022 (رياض كرمضي/ فرانس برس)
+ الخط -

أصبح المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي في حيرة من أمره حول بعض المراكز المهمة بتشكيلته، ورغم ثرائها وتعدد النجوم، إلا أن حراسة المرمى ما زالت تُثير قلقه، بعد تراجع مستوى حارسه الأول رايس وهاب مبولحي في الفترة الأخيرة.

وكشف لـ"العربي الجديد" مقربون من المدرب الجزائري أن الأخير يرجّح كفة حارس نادي ميتز الفرنسي ألكسندر أوكيدجة، ليشارك في أغلب المباريات الودية التي نظمها اتحاد الكرة في فترة التوقف الدولي المقبل، ضد منتخبات موريتانيا ومالي ثم تونس.

وتراجع مستوى مبولحي مع ناديه الاتفاق السعودي، منذ عودته من الإصابة، إذ أضحى يستقبل أهدافاً سهلة، على غرار المواجهة الأخيرة ضد الباطن، التي فشل فيها في التصدي لكرتين سهلتين أمام مهاجميه، واهتزت شباكه ثلاث مرات كاملة، وهو ما طرح العديد من علامات الاستفهام.

 

ولم يخل أداؤه مع المنتخب الجزائري من الأخطاء الكارثية، كما كان عليه الحال في مباراة الأسبوع الخامس من تصفيات كأس العالم ضد زامبيا، حيث تلقى مرماه ثلاثة أهداف منها واحد بسبب خطأه الفادح، ما جعل تأثيره على دفاعه سلبياً.

ويعود أصل الصداع الذي يعانيه المدرب جمال بلماضي كونه يضع ثقة كبيرة في الحارس مبولحي والخبرة التي يمتلكها في المواجهات الأفريقية، غير أن تدهور أدائه جاء في وقت حساس، قبل مباريات تصفيات كأس العالم 2022.

ويزداد الضغط على بلماضي مع التألق الكبير للحارس الثاني ألكسندر أوكيدجة، حيث أثبت قدراته العالية ووجوده في حالة بدنية وفنية ممتازة طيلة الموسم، وهو ما توّجه أفضل لاعب في فريقه عدة أشهر.

وقد يجد بلماضي نفسه أمام ضرورة التخلي عن خدمات الحارس رايس مبولحي لفترة قصيرة، وتركه على دكة البدلاء، إذ يولي المدرب الجزائري أهمية كبيرة للتأهل إلى كأس العالم في قطر، وهو أمر يدفعه للاعتماد على اللاعبين الجاهزين والأفضل مع أنديتهم.

المساهمون