بعد الخسارة القاسية أمام أستون فيلا... جحيم ينتظر سولشاير ورونالدو

بعد الخسارة القاسية أمام أستون فيلا... جحيم ينتظر سولشاير ورونالدو

27 سبتمبر 2021
سولشاير سيكون في ورطة إن لم يُحقق نتائج إيجابية (Getty)
+ الخط -

تعرّض فريق مانشستر يونايتد، بقيادة مدربه النرويجي أوليه غونار سولشاير، لخسارة قاسية أمام فريق أستون فيلا، في إطار الجولة السادسة من منافسات "البريميرليغ". لكن المُثير أن الهزيمة حدثت في توقيت سيئ جداً بالنسبة "للشياطين الحُمر" وكريستيانو رونالدو، بسبب ما هو قادم.

وبعد مباراة أستون فيلا التي خسرها فريق مانشستر يونايتد، سيكون المدرب سولشاير ونجمه رونالدو أمام جحيم حقيقي من المباريات التي ربما تقلب الطاولة وتُغير كل شيء هذا الموسم، إذ أن الفريق سيخوض 12 مباراة من العيار الثقيل بشكل متتالٍ، وإن لم يخرج منها بنتائج إيجابية فحظوظ سولشاير في البقاء ستتضاءل كثيراً.

ويلعب يونايتد بعد مواجهة أستون فيلا، مع فياريال منتصف الأسبوع القادم في دوري أبطال أوروبا، ثم يلاقي فريق إيفرتون وبعده ليستر سيتي محلياً، ليعود ويلعب ضد أتلانتا الإيطالي القوي، ثم ضد كل من توتنهام وليفربول في مباراتين من العيار الثقيل.

 

بعد ذلك، يلعب سولشاير أمام أتلانتا الإيطالي (مواجهة الإياب في الأبطال)، ثم يلاقي فريق مانشستر سيتي، في قمة تقليدية كلاسيكية لجماهير مدينة مانشستر، على أن يلعب مع واتفورد ثم فياريال وتشلسي وبعده أرسنال، في جدول ناري أشبه بجحيم، لا أحد يعرف أين سيكون "يونايتد" من بعده.

فهل يُحقق سولشاير بقيادة رونالدو نتائج جيدة في المباريات الـ12 المذكورة، أم أنه سيتعرض لنتائج سيئة ويدخل في نفق مُظلم عند منتصف موسم 2021-2022؟ وهل يكون المهاجم البرتغالي "الهداف" هو مُنقذ سولشيار لكي يبقى في منصبه مع "الشياطين الحُمر"؟.

المساهمون