بطلة أولمبية تنشر صوراً صادمة بعد تعنيفها من مدربها

عندما يتحول المدرب إلى وحش... بطلة أولمبية تنشر صوراً صادمة بعد تعنيفها

01 ديسمبر 2021
المعتدي على بطلة الجودو في قبضة الشرطة (ديفيد فينش/ Getty)
+ الخط -

 

أثارت صور نشرتها لاعبة الجودو الفرنسية والبطلة الأولمبية مارغو بينو، الأربعاء، صدمة الجماهير في فرنسا، بعد أن ظهرت مصابة بكدمات في وجهها، ما يُثبت تعرضها للعنف الشديد، وهي التي تألقت لتهدي بلدها نجاحات في اختصاصها.

وأكدت مصادر إعلامية فرنسية مختلفة، من بينها موقع "ر.م.س"، أن القضاء الفرنسي تحرّك بعد معاينة الصور من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد المعتدي، وخلف الحادثة يكمن عديد من الأسرار الغريبة تتعلق بهوية المعتدي، الذي تصرف بطريقة صادمة مع بطلة تستحق التكريم، فما هي قصة الحادثة؟

 

  • من هي مارغو بينو؟

تُعتبر بينو، 27 عاماً، من أفضل لاعبات الجودو في العالم، وقد أكدت ذلك بحصولها على الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية الصيف الماضي في وزن أقل من 70 كغ، ونتائجها تُثبت أنها ستكون من البطلات في المواسم المقبلة وقادرة على إهداء فرنسا المزيد من الألقاب مع انتظام نتائجها.

كما توّجت النجمة الفرنسية في عديد من البطولات العالمية القوية، إذ حلت ثانية في بطولة العالم 2019، كما فازت ببطولة أوروبا في مناسبتين؛ الأولى في 2014 والثانية في 2017.

 

  • ماهي قصة الاعتداء؟

ذكرت اللاعبة الفرنسية، عبر منشور حسابها على إنستغرام، أن مدربها، وهو الآن زوجها، اعتدى عليها بعنف شديد ليلة السبت الماضي، إذ وجّه لها عديداً من اللكمات القوية التي أصابتها في عينها وأنفها، وسبب لها انتفاخاً يمكن ملاحظته من خلال مشاهدة الصور التي نشرتها على حسابها على إنستغرام.

وأشارت اللاعبة إلى أن مدربها قام بدفعها وسحبها أرضاً، قبل أن يقوم بركلها واقترب من تهشيم رأسها بعد أن كانت ملقاة أرضاً، ولكنها أفلتت منه بصعوبة كبرى، وبحثت عن ملجأ آمن يحميها من ثورته.

 

  • تدخل الشرطة

تدخل جيران النجمة الأولمبية، ووفروا لها الحماية سريعاً بعد معاينة خطورة الموقف، وذلك لتفادي المزيد من الإصابات الخطيرة، قبل الاتصال بالشرطة التي قامت بإلقاء القبض على المعتدي سريعاً.

وكان المدرب الذي تحول فجأة إلى ملاكم عنيف رهن الإيقاف خلال الأيام الأخيرة بعد الشكوى التي تقدمت بها بينو ضده، وذلك إلى حين مثوله أمام محكمة تنظر في مثل هذه الملفات.

 

  • قرار صادم

ولم تتسرب معطيات عن الحادث خلال الأيام الماضية، إذ أخفت اللاعبة المعطيات ولكن القرار الصادر عن القضاء الفرنسي، الذي أطلق سراح المعتدي يوم الثلاثاء، أثار اللاعبة واستفزها، فقامت بنشر صور الاعتداء لتكشف حجم الضرر الذي أصابها.

وقالت مصادر فرنسية، منحها صحيفة "إيست روبيبليكان" الأربعاء، إن النيابة العمومية تدخلت من أجل الطعن في القرار الأخير، وبالتالي فإن الملف مرشح لتطورات جديدة في الساعات القادمة.

المساهمون