المجبري عنوان فشل صفقات إشبيلية في الميركاتو

المجبري عنوان فشل صفقات إشبيلية في الميركاتو

13 مارس 2024
المجبري لا يشارك بانتظام مع إشبيلية (أنخيل مارتينيز/Getty)
+ الخط -

كان نجم منتخب تونس لكرة القدم، حنبعل المجبري احتياطياً في لقاء فريقه إشبيلية الذي سقط في فخ التعادل مع ألميريا في الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك بعد أن شارك أساسياً في اللقاء السابق، ولكن وضعه مع الفريق لم يشهد تحسناً، بما أنه لا يشارك إلا في عدد قليل من المباريات منذ التحاقه بالفريق في الميركاتو الشتوي.

وأكد تقرير نشرته صحيفة "أس" الإسبانية، أن صفقات نادي إشبيلية في الميركاتو الشتوي أساسا، كانت فاشلة ومن بينها التونسي المجبري لاعب الوسط، الذي انضم إلى الفريق مُعاراً إلى نهاية الموسم، مع أولوية شراء العقد من النادي الإسباني مقابل 20 مليون يورو، حيث كسب الفريق المنافسة مع أندية مختلفة كانت ترغب في التعاقد مع اللاعب التونسي، الذي فضّل التفرغ لمستقبله الرياضي، على المشاركة في كأس أمم أفريقيا مع منتخب تونس.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجموع الدقائق التي شارك فيها كل من المجبري وكذلك أليخو فيليز ولوسيان أغومي، إلى حدّ الان لم يتجاوز 300 دقيقة لجميعهم، وهو رقم يكشف عن عدم أهميتهم في حسابات المدرب وغياب إضافتهم، حيث يعتمد المدرب كيكي سانشيز فلوريز، على الأسماء التي شاركت منذ بداية الموسم، بما أن الصفقات في الميركاتو الشتوي، لم تقدم الإضافة إلى الفريق. 

وأكدت الصحيفة أن المجبري خلال 57 يوماً مع إشبيلية، لم يستفد من الفرص التي قدمها لها المدرب، وآخرها اللعب أساسياً أمام ريال سوسيداد في الأسبوع الماضي، وهو ما يفسر غيابه عن المباراة الأخيرة أمام ألمريا، وقد يصبح الأمر أكثر صعوبة على المنتدبين الجدد بعد تماثل أكثر من لاعب إلى الشفاء في الأيام القادمة، وبالتالي ستكون المنافسة أقوى بكثير داخل الفريق، ما يهدد ظهور المنتدبين في الميركاتو الشتوي مع النادي.

ويعتبر فشل المجبري أكبر من بقية الأسماء الأخرى، بما أنه قدم إلى النادي الإسباني بعد تجربته مع مانشستر يونايتد، وبالتالي يفترض أن يكون جاهزاً لرفع التحدي، خاصة بعد أن عبّرت العديد من الفرق عن رغبتها في التعاقد معه، ولكنه فضّل في النهاية خوض التحدي مع النادي الأندلسي.

المساهمون