الحزن يخيم على تدريبات الوداد قبل نهائي أفريكان ليغ.. ماذا أعد رمزي؟

الحزن يخيم على تدريبات الوداد قبل نهائي أفريكان ليغ.. ماذا أعد رمزي لتجاوز صدمة فلوح؟

03 نوفمبر 2023
يأمل نجوم الوداد بتحقيق لقب أفريكان ليغ من أجل زميلهم الراحل (فرانس برس/Getty)
+ الخط -

فُجع نادي الوداد المغربي برحيل نجمه أسامة فلوح (24 سنة)، الخميس، بعدما بقي في العناية المركزة بأحد مستشفيات الدار البيضاء منذ 11 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، جراء حادث سير خطير تعرض له برفقة بعض أصدقائه.

ونزل خبر وفاة اللاعب (24 سنة)، كالصاعقة على زملائه في الوداد الرياضي وباقي مكوناته، نظراً لما اتسم به الفقيد من حسن السلوك، فضلاً عن مهاراته الفنية العالية التي كان يمتلكها، بعدما تلقى تكوينه بأكاديمية محمد السادس لكرة القدم.

ووفقاً لمعلومات حصل عليها "العربي الجديد"، الجمعة، فإن الحزن خيم على تدريبات الوداد الرياضي قبل المباراة التي تجمعه بنادي ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، الأحد المقبل، على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، في إطار ذهاب نهائي مسابقة "أفريكان ليغ".

وفي هذا الإطار، كشف مصدر مسؤول بالوداد الرياضي، لـ"العربي الجديد"، الجمعة، أنّ اللاعبين لم يستوعبوا بعد رحيل زميلهم فلوح، بعد 20 يوماً قضاها في العناية المركزة، كما أن هناك مخاوف من أن يؤثر الحادث على تركيز اللاعبين أثناء المباراة.

وأضاف المصدر نفسه أن المدرب عادل رمزي تحول إلى "كوتش مونتال" لمساعدة اللاعبين على تجاوز صدمة رحيل أسامة فلوح، ولا سيما أن الحدث المفجع وقع قبل أيام فقط من المباراة الحاسمة ضد ماميلودي صان داونز.

وبحسب المصدر نفسه، فإن القائد يحيى جبران يلعب دوراً كبيراً في إعادة الهدوء والاستقرار النفسي للمجموعة داخل نادي الوداد المغربي حتى لا يؤثر هذا الحادث المؤلم على أداء اللاعبين خلال المباراة النهائية في بطولة "أفريكان ليغ".

واختتم المصدر نفسه حديثه كاشفاً أنه "سيكون من الصعب تجاوز صدمة رحيل أسامة فلوح، لكن المدرب عادل رمزي وباقي مساعديه يعملون جاهدين على تجهيز اللاعبين من الناحية الذهنية، حيث يطالبونهم بضرورة الفوز من أجل إهدائه إلى روح زميلهم، كما يراهنون على الحضور الجماهيري لمؤازرة اللاعبين في هذه المرحلة العصيبة التي يمرون بها قبل موقعة ماميلودي صان داونز".

المساهمون