الاتحاد الجزائري يرد على نظيره التونسي.. والأخير ينفي الاتهامات

23 يناير 2021
الصورة
تراقب الجماهير الجزائرية ما يحدث بين الاتحاد المحلي ونظيره التونسي (Getty)
+ الخط -

نشر الاتحاد الجزائري لكرة القدم "فاف" بياناً رسمياً على موقعه الإلكتروني يرد فيه على نظيره التونسي، الذي كان بدوره قد نشر بياناً يشتكي فيه سوء المعاملة من الطرف الجزائري، قبل المباراة النهائية التي ستجمع المنتخبين لأقل من 17 عاماً يوم الأحد، ضمن بطولة شمال أفريقيا والمؤهلة لـ"كان" المغرب لذات الفئة.

ونفى الاتحاد الجزائري اتهامات الاتحاد التونسي، الذي كان قد أكد أن "فاف" حرم منتخب "نسور قرطاج" للناشئين من خوض حصة تدريبية على ملعب 05 يوليو بالعاصمة الذي سيحتضن المباراة، أو مركز سيدي موسى الخاص بتدريبات منتخب "محاربي الصحراء".

وجاء في بيان الاتحاد الجزائري لكرة القدم: "تم تجهيز 4 ملاعب للمنتخبين الليبي والتونسي من أجل التحضير للبطولة، منها اثنان بالعشب الطبيعي وهما ملحق ملعب 5 يوليو وملعب القليعة، بالإضافة إلى ملعب حيدرة وأولاد فايت المجهزيّن بالعشب الاصطناعي للجيل الخامس واللذين يحصلان على موافقة فيفا".

وتابع "بعد سوء الأحوال الجوية مؤخراً، قرّر الاتحاد الجزائري لكرة القدم منع المنتخب التونسي من التدرب على أرضية ملحق 05 يوليو، وترك ملعب القليعة تحت تصرفهم وهو الأمر الذي رفضه المنتخب التونسي".

وأضاف: "المنتخب التونسي تقبل الفكرة في بداية الأمر وأعطى موافقته لفاف على التدرب بأرضية هذا الملعب لغاية نهاية الدورة، لكن بعد مباراة المنتخب الليبي، قررّ الاتحاد التونسي إما التدرب على الأرضية الرئيسية لملعب 05 يوليو أو المركز التقني بسيدي موسى".

وختم بيان اتحاد الكرة الجزائري "أخيراً، لن ترغب فاف في إثارة الجدل حول هذا الموضوع، لأنه لا يمكن الحديث عن الأرضية الكارثية التي تم تخصيصها لمنتخبات الجزائر، المغرب وليبيا في بطولة لأقل من 20 عاماً التي لعبت مؤخراً في تونس".

 

لكن ردّ الاتحاد التونسي لكرة القدم على بيان نظيره الجزائري لم يتأخر كثيراً، بعدما قام بنشر مجموعة من المعلومات على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ليؤكد عدم صحة ما نشر.

وجاء في بيان الاتحاد التونسي" عمد الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى عدم توفير ملعب عشبي بمواصفات مقبولة طيلة الدورة، حتى عندما طالبنا بتميكن منتخبنا من التدرب في حصة أو اثنتين لمدة 50 دقيقة على أرضية لائقة قوبل طلبنا بالرفض".

وتابع "لقد أشار بيان الاتحاد الجزائري إلى ملاعب تونس في دورة شمال أفريقيا لمنتخبات الأواسط، لكن نوضح أنه من ضمن 7 حصص تدريبية، وفرنا لمنتخب الجزائري 5 حصص على ملعب عشبي طبيعي، ومن ضمنها حصة تدريبية على الملعب الرئيسي برادس، رغم عدم برمجة ذلك بشكل مسبق".

وأوضح "لقد استجابت كل الجهات التونسية لكل طلبات الوفد الجزائري فيما يتعلق بملاعب التدريب أو الملاعب التي احتضنت المقابلات الرسمية، فيما لم يجد منتخبنا الوطني للأصاغر نفس الاستجابة من الاتحاد الجزائري في توفير نفس ظروف التدريب مثل منتخبهم".

وتابع "ومهما يكن من أمر فإن ملعب الشاذلي زويتن كان أفضل بكثير من الملعب الذي أراد الاتحاد الجزائري توفيره لتونس، التي خلال تصفيات كأس أفريقيا للأوساط استجابت لطلبات الوفد الجزائري، وذلك بتغيير الملعب الذي لم يعجبهم، إلا أن الاتحاد الجزائري وبالرغم من توفر الحل لديه فإنه رفض ذلك بشكل غير مفهوم وغير مقبول وكنا نتمنى أن نلقى من الإخوة الجزائريين ما اعتدناه منهم سابقا من حفاوة وما وجدوه منا في تونس".

وختم بيان الاتحاد التونسي "نؤكد احترامنا التام للعلاقة التاريخية الطيبة التي تجمع بلدينا ونعتبر أن هذا التصرف الصادر من شخص أو بعض الأشخاص لا يمكن أن يمس بجوهر العلاقة المتينة التي تربطنا بأشقائنا الجزائريين، ونرجو من كل الاتحادات والجامعات الوطنية لكرة القدم أن تحترم مبدأ الروح الرياضية والتنافس النزيه دون أن نعلم اللاعبين منذ صغر سنهم أساليب غير رياضية لمحاولة التشويش على تحضيرات المنافس".

رد على المغالطات التي وردت في بلاغ الإتحاد الجزائري لكرة القدم في إطار ردها على المغالطات التي وردت ببلاغ الإتحاد...

تم النشر بواسطة ‏‎Fédération Tunisienne de Football‎‏ في السبت، ٢٣ يناير ٢٠٢١

المساهمون