الإنتر يتسلح بالثأر أمام يوفنتوس في نهائي كأس إيطاليا

الإنتر يتسلح بالثأر أمام يوفنتوس في نهائي كأس إيطاليا

11 مايو 2022
يريد الإنتر تعويض خسارته أمام اليوفي بكأس إيطاليا في الموسم الماضي (نيكولو كامبو/Getty)
+ الخط -

تتجه أنظار الجماهير الرياضية، اليوم الأربعاء، إلى ملعب "الأولمبيكو"، من أجل متابعة المواجهة التي ستجمع بين نادي يوفنتوس وخصمه العنيد إنتر ميلان، في نهائي كأس إيطاليا، بعدما استطاعت كتيبة المدرب أليغري تجاوز عقبة فيورنتينا، فيما حسم رفاق النجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، لقاء غريمه التاريخي ميلان في نصف نهائي المسابقة المحلية.

ويرغب يوفنتوس في الفوز باللقب لإنقاذ موسمه المهتز بشكل كبير بسبب النتائج في "الكالتشيو" ودوري أبطال أوروبا، وحصد اللقب رقم 15 له في كأس إيطاليا، فيما يأمل إنتر ميلان في أن يزيد من عدد ألقابه في كأس إيطاليا، ويصل إلى اللقب الثامن في تاريخه، وأن يتوج بالبطولة الغائبة عن خزائنه منذ 2011.

وتلقّى المدرب ماسيميليانو أليغري، المدير الفني لنادي يوفنتوس، خبراً ساراً للغاية قبل مواجهة خصمه إنتر ميلان في النهائي، بعدما تعافى نجمه مانويل لوكاتيللي من إصابة في الرباط الجانبي للركبة، جعلته يغيب عن آخر 5 مواجهات لفريقه في "الكالتشيو".

وبحسب موقع "كالتشيو ميركاتو" الإيطالي، فإن لوكاتيللي سيكون ضمن التشكيلة الأساسية التي ستخوض مواجهة نهائي الكأس المهمة، لكن في الشوط الثاني، لأن المدرب أليغري يخشى من عودة الإصابة إلى لاعبه، في حين أن الأميركي ويستون ماكيني، قائد خط الوسط، لم يتعاف بعد من الإصابة، وبالتالي سيواصل الغياب في نهائي الكأس.

ويُعد نهائي كأس إيطاليا امتحانا جديدا للمدرب أليغري، لكن النتيجة لن تؤثر نهائياً على مستقبل المدير الفني مع "السيدة العجوز"، لأن إدارة الفريق تعمل على بقائه على رأس الجهاز الفني، حتى يحضّر للموسم القادم.

ويأتي تمسّك إدارة يوفنتوس بخدمات أليغري، لأنه استطاع بالفعل تحقيق الحد الأدنى المطلوب منه في الموسم الحالي، وهو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في العام المقبل، بالإضافة إلى قوة شخصيته القادرة على إدارة الفترة الانتقالية التي يعيشها الفريق. لذلك قامت بتوقيع عقد معه لمدة 3 سنوات، وتريد الالتزام به.

أما سيموني إنزاغي، مدرب نادي إنتر ميلان، فأكد أن نجومه تلقّوا دفعة معنوية كبيرة قبل المواجهة النهائية أمام يوفنتوس في كأس إيطاليا، بعدما استطاعوا قلب تأخرهم بهدفين ضد إمبولي إلى الفوز (4-2) في منافسات "الكالتشيو".

وأضاف، في تصريحاته الصحافية: "هنأت اللاعبين على تقديمهم مستوى مميزاً بعيداً عن أول 20 إلى 25 دقيقة. إمبولي قدم كرة قدم جيدة للغاية، وبالتالي كان علينا التحلي بالنظام دون الكرة، ولم نقم بذلك في البداية ودفعنا الثمن باهظاً بتلقّي هدفين. إمبولي دفعنا للعمل بقوة، وبالتالي سنعمل على التعافي سريعاً. الالتزام والرغبة سيكونان حاسمين في النهائي أمام يوفنتوس".

لكن ثقة المدرب سيموني إنزاغي في نجوم فريقه ضد يوفنتوس في المواجهة النهائية، من الممكن أن تهتز، بعدما أكدت صحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت" قيام إدارة إنتر ميلان بتوجيه صدمة قوية لمهاجمها الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، بشأن مستقبله في الموسم المقبل، خاصة أن صاحب الـ(24 عاماً) لا يريد مغادرة الفريق في سوق الانتقالات الصيفية القادمة، ولن يقوم بالضغط كي توافق الإدارة على أي عرض مقدم له.

ويشعر الأرجنتيني بأهميته في مشروع المدرب إنزاغي مع إنتر ميلان، بالإضافة إلى تعوّده على الحياة في مدينة ميلانو الإيطالية، إلا أنه يريد الحصول على ضمانات من الإدارة، حتى لا يرحل في "الميركاتو" القادم، لأنه يريد التركيز على ما تبقّى من الموسم الحالي، والذهاب إلى العطلة الصيفية حتى يقضيها بهدوء تام بعيداً عن الضغوط، وبعدها العودة مرة أخرى إلى فريقه، كي يستعد جيداً للموسم القادم.

المساهمون