الأهلي يعود بفوز ثمين من معقل الوداد المغربي في نصف نهائي أبطال أفريقيا

18 أكتوبر 2020
الصورة
الأهلي كان الطرف الأفضل في اللقاء (تويتر)

حسم النادي الأهلي المصري أول كلاسيكو في الكرة المصرية والمغربية، بالفوز على الوداد المغربي بهدفين مقابل لاشيء، في اللقاء الذي جمع بينهما، السبت، على ملعب محمد الخامس في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لموسم 2019-2020، ليضع قدماً في المباراة النهائية المرتقبة للبطولة.

وبات الأهلي في حاجة إلى الفوز بأي نتيجة أو التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بهدف دون رد على الأقل للتأهل للمباراة النهائية. في المقابل لا بديل أمام الوداد سوى الفوز بفارق 3 أهداف في ستاد القاهرة الدولي على الأهلي، يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، لانتزاع بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية.

وسجل الأهداف محمد مجدي قفشة صانع الألعاب في الدقيقة 6، وعلي معلول الظهير الأيسر من ركلة جزاء في الدقيقة 62وأهدر الوداد ركلة جزاء عبر لاعبه بديع أووك في الدقيقة 43 تصدى لها بنجاح محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي ليحرم الوداد من التسجيل.

وارتكب الأرجنتيني ميغيل غاموندي المدير الفني للوداد، أخطاء قاتلة ساهمت في تعثر فريقه ولعبت دور البطولة في تسهيل مأمورية الأهلي، أبرزها اللعب بيحيى جبران لاعب الارتكاز في مركز المساك وهو ما لم يجده الأخير، ووضع شيخ كومارا بديلاً بداعي عدم الجاهزية، ليخسر الوداد خدمات جبران في الوسط وكذلك يعاني الدفاع من الهفوات القاتلة للاعب الذي تسبب في هدف وساهم في ركلة جزاء أخرى للأهلي.

وفي المقابل، فرض الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني المدير الفني للأهلي نفسه نجماً للمباراة، خاصة في بدء اللقاء بطريقة 4-2-3-1 وتحريره للاعبه محمد مجدي قفشة صانع الألعاب دفاعياً، وراهن عليه انطلاقاته وقدرته على بناء الهجمات وتوزيع الكرات بشكل جيد على زملائه فأصبح الاستحواذ للأهلي واضحاً منذ الدقيقة الأولى، بخلاف السيطرة على منطقة المناورات والتسجيل المبكر عبر قفشة أيضاً مما أنهى الضغوط على الأهلي.

وجاء الشوط الأول من نصيب الفريق الضيف فنياً وتكتيكياً تفوق خلاله منذ الدقائق الأولى مستفيداً من حالة الارتباك التي عانى منها الوداد، ونجح في التسجيل المبكر بعد مرور 6 دقائق عبر محمد مجدي قفشة من انفراد تام بالمرمى، وبعدها لاحت 3 فرص للأهلي للتسجيل عبر مروان محسن وحسين الشحات وعلي معلول، ومثلها للوداد عبر بديع أووك وإسماعيل الحداد وغباغبو، وكتبت الدقيقة الـ40 حصول الوداد على ركلة جزاء نفذها بديع أووك وتصدى لها الحارس محمد الشناوي.

وفي النصف الثاني واصل الأهلي تفوقه اللافت أيضاً، وكاد أن يسجل مرتين في أول 15 دقيقة عبر انفراد لحسين الشحات تصدى له الحارس المغربي، وكذلك رأسية خاطئة من يحيي جبران، قبل أن تشهد الدقيقة 60 حصول الأهلي على ركلة جزاء صحيحة سجل منها علي معلول الهدف الثاني في الدقيقة 62.

وبعدها أجرى غاموندي عدة تغييرات في محاولة لإصلاح الأخطاء، أبرزها شيخ كومارا لتحسين الدفاع، فيما لجأ الأهلي لدفاع المنطقة مع الدفع بغيرالدو الأنغولي للاعتماد على سرعاته، وأهدر الأهلي فرصة عبر أغايي وأخرى للسولية، فيما أهدر الوداد فرصتين عبر أووك وغباغبو، وليمر الوقت دون جديد، حتى أطلق الحكم صفارة النهاية معلناً فوز الأهلي بهدفين دون رد.