أوسيمين عاشق الشباك.. هاتريك يعيده للواجهة في ليلة تمزقت فيها الشباك

أوسيمين عاشق الشباك.. هاتريك يعيده للواجهة في ليلة تمزقت فيها الشباك

28 فبراير 2024
هجوم نابولي ضرب دفاع منافسه بقوة (إيمانويل سيانكاجليني/Getty)
+ الخط -

فرض المهاجم النيجيري، فيكتور أوسيمين نفسه نجماً لمواجهة فريقه نابولي أمام ساسولو، الأربعاء، في لقاء مؤجل من الدوري الإيطالي لكرة القدم، عندما سجل "هاتريك" قاد فريقه إلى الانتصار بنتيجة 6ـ1.

وتدارك نابولي نتائجه السلبية في المباريات الأخيرة، وعاد لتحقيق الانتصارات في الكالتشيو، من بوّابة ساسولو الذي يصارع من أجل تفادي الهبوط، حيث يحتل المركز 18 برصيد 20 نقطة، بينما رفع نابولي رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثامن، وقد تكون هذه المواجهة بوابة نابولي من أجل تعويض النقاط التي فقدها لتنطلق رحلته من أجل تحسين ترتيبه والاقتراب من المركز الرابع، خاصة وأنه حقق الفوز الأول منذ قدوم مدربه الجديد فرانشيسكو كارزوني، الذي قاد الفريق للمباراة الثالثة في كل المسابقات.

أوسيمين حاسم مجدداً

بعد أن أهدر فرصاً سهلة في المباراة السابقة أمام كاليري، وساهم في تعثر فريقه، اختار أوسيمين التعويض في هذه المواجهة عبر تسجيل 3 أهداف وتقريباً فإن كل الكرات التي وصلت إلى المهاجم النيجيري حولها إلى أهداف بنسبة نجاح عالية، أكدت أنه عاشق الشباك الذي لا يملّ من التهديف في كل مباراة دون أن يهتم بمنافسه.

وهذا التألق، قد يعيد الثقة إلى النيجيري الذي واجه انتقادات قوية، بعد أن سجل هدفاً وحيداً في كأس أمم أفريقيا في ساحل العاج ولم يكن مستواه في قيمة حصوله على جائزة أفضل لاعب في القارة الأفريقية، وبالتالي قد يكون موسم أوسيمين قد انطلق من مواجهة ساسولو في رحلة البحث عن رفع رصيده من الأهداف بعد أن أيقن أن لقب هدّاف هذا الموسم سيكون من جانب الأرجنتيني لاوتارو مارتنيز، لاعب إنتر ميلانو، غير أنه سجل في اخر 3 مباريات شارك فيها منذ عودته من كأس أفريقيا.

لقطة طريفة

علاقة قوية تربط أوسيمين بالشباك، بما أنه يسجل بانتظام ويحرص دائما على هز شباك منافسه، ولكنّه أمام ساسولو لم يكتف بذلك فقط، فقد لعب دوراً مهماً في مساعدة المنظمين في ملعب "ماباي"، على رتق الشباك بعد أن تمزقت في نهاية الشوط الأول.

واقترب الجورجي كافارا نجم نابولي، الذي سجل ثنائية، منها هدف مميز في هذه المواجهة، رفع الكرة بالحارس أندريا ونسيلي من وسط الميدان، غير أن كرته مرّت عالية بقليل، وعندما حاول الحارس التدخل مزّق الشباك، ليتوقف اللعب وساعد أوسيمين المنظمين مستفيداً من طول قامته.

كما أن تألق الجورجي خلال هذه المباراة، يعتبر مؤشراً على بداية تعافي نادي نابولي باعتبار أن نجم الموسم الماضي، شهد مستواه تراجعاً كبيراً في المباريات الماضية، ولم يقدم الإضافة لفريقه.

المساهمون