أسطورة البرازيل يروي أسرار رونالدو في نهائي مونديال 1998

أسطورة البرازيل يروي أسرار رونالدو في نهائي مونديال 1998

17 فبراير 2024
لم يستطع رونالدو قيادة البرازيل نحو لقب مونديال 1998 (مارك ليش/Getty)
+ الخط -

روى أسطورة البرازيل بيبيتو أسرار زميله رونالدو، التي عاشها في نهائي مونديال 1998، الذي خسره منتخب "السامبا" على يد منتخب فرنسا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، في المواجهة التي تألق فيها حينها زين الدين زيدان.

ونقلت صحيفة "آس" الإسبانية، السبت، عن أسطورة البرازيل بيبيتو قوله: "لسوء حظنا في مونديال عام 1998، كان رونالدو يعاني من مشكلة إصابته، وهو ما أثر في نتيجة المواجهة النهائية ضد منتخب فرنسا".

وتابع: "كان منتخب البرازيل أفضل من فرنسا، ولو لعبنا 10 مواجهات ضدهم، كنا سنخسر المواجهة النهائية في المونديال وسنفوز بالبقية، إلا أن مشكلتنا كانت إصابة رونالدو، الذي تحامل على كل شيء، من أجل اللعب. ما فعله حينها أمر جنوني".

وأوضح: "أذكر أن إدموندو كان سيلعب المواجهة النهائية ضد فرنسا، وجاء إليّ زيكو وزاغالو، وأبلغاني بأنهما سيضعان إدموندو، حتى يلعب إلى جواري في الملعب، وخاصة أننا قدمنا أداء جيداً في نادينا حينها فاسكو".

وأردف: "اجتمعت حينها مع إدموندو، وأبلغته بأننا سنلعب نهائي المونديال في فرنسا مع بعضنا، وسنقوم بتحقيق الانتصار، وإهداء اللقب إلى رونالدو، الذي غادرنا من أجل الخضوع إلى الفحوصات الطبية".

وواصل: "ما حدث حينها كان جنونياً، ولن أنساه نهائياً، لأنه بعدما قمنا بالاستعداد وارتداء ملابسنا، حتى ندخل إلى التدريبات قبل انطلاق المواجهة النهائية، دخل رونالدو علينا بشكل مفاجئ، وبدأ في البكاء أمام المدرب زاغالو".

واستطرد بيبيتو (60 عاماً): "لقد طالب رونالدو المدرب زاغالو بخوض المواجهة النهائية، وذكّره بأنه لعب جميع المباريات في كأس العالم، ولا يريد أن يكون خارج التشكيلة الأساسية في النهائي، ونظرت حينها إلى دونغا قائد المنتخب البرازيلي، الذي كان رأسه متجهاً للأسفل، بينما يستمع لحديث رونالدو".

واختتم بيبيتو حديثه: "جميع لاعبي منتخب البرازيل يعلمون قوة شخصية دونغا كقائد للمجموعة، لكنه حينها لم يستطع التحدث نهائياً، بعدما شاهد رونالدو يبكي ويطلب المشاركة، لكن إدموندو عبر عن سعادته، رغم أنه لم يشارك أساسياً، لأن صديقنا كان بخير، واستطاع في النهاية خوض اللقاء".

يذكر أن منتخب البرازيل فشل في المواجهة النهائية بتسجيل الأهداف، رغم تواجد أسماء كبرى في التشكيلة الأساسية يتقدمها الظاهرة رونالدو، بسبب ما فعله زين الدين زيدان حينها، الذي خطف الأنظار وبقوة، بعدما أحرز هدفين، وساهم بانتصار منتخب فرنسا بثلاثة أهداف نظيفة، وتحقيق لقب مونديال 1998.

المساهمون