ناشطا مناخ يلقيان بطاطا مهروسة على لوحة "الرحى" لكلود مونيه

ناشطا مناخ يلقيان بطاطا مهروسة على لوحة "الرحى" لكلود مونيه

23 أكتوبر 2022
لوحة لمونيه في معرض الانطباعية بمتحف باربيريني، سبتمبر 2020 (جون ماكدوغال/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

ألقى ناشطان في مجال المناخ بطاطا مهروسة على إحدى لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه في متحف بألمانيا، احتجاجاً على استخراج الوقود الأحفوري، ولم يتضح ما إذا كانت المظاهرة قد تسببت في أضرار طويلة الأمد للعمل الفني أم لا.

اقترب ناشطان ينتميان إلى حركة الجيل الأخير (لاست جينيريشن)، يرتديان سترتين برتقاليتين، من لوحة "الرحى" لمونيه في متحف "باربيريني" بمدينة بوتسدام، وألقيا مادة سميكة على اللوحة وإطارها الذهبي، ثم لصقا نفسيهما على الحائط أسفل اللوحة.

وأكدت الحركة، التي طالبت الحكومة الألمانية في وقت سابق باتخاذ إجراءات صارمة لحماية المناخ، والتوقف عن استخدام الوقود الأحفوري، أن المادة الملقاه على اللوحة كانت بطاطس مهروسة، قائلة في منشور لها على تويتر "إذا تطلب الأمر إلقاء بطاطس مهروسة وعصير طماطم لجعل المجتمع يتذكر أن الوقود الأحفوري يقتلنا جميعاً، فسنفعل ذلك".

من جهتها، أعلنت وكالة الأنباء الألمانية الرسمية (د ب أ) تورط أربعة أشخاص في الحادث، وقال متحدث باسم متحف باربيريني للوكالة إن "المتحف لم يحدد ما إذا كانت اللوحة تعرضت لأضرار بعيدة المدى".

وقالت الشرطة الألمانية إنها تعاملت مع الحادث، ولم تفصح عن معلومات إضافية حول وجود اعتقالات أو اتهامات.

يذكر أن لوحة مونيه أحدث عمل فني في متحف يستهدفه نشطاء المناخ للفت الانتباه إلى ظاهرة الاحتباس الحراري، وكانت اللوحة جزءاً من سلسلة "أكوام القش" التي تضم لوحات انطباعية للفنان الفرنسي.

(أسوشييتد برس)

المساهمون