مقار الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة هدف لجيش الاحتلال الإسرائيلي

مقار الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة هدف لجيش الاحتلال الإسرائيلي

09 فبراير 2024
بعد واحدة من عمليات استهداف الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة (فرانس برس)
+ الخط -

تعرّضت مقار جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مدن قطاع غزة لدمار كبير، بفعل القصف الإسرائيلي العنيف المتواصل منذ بداية الحرب على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023، أي قبل 126 يوماً.

وأفاد شهود عيان ومصادر محلية مراسل وكالة "الأناضول" بأنّ أضراراً كبيرة لحقت بمقار الجمعية في بلدة جباليا وحيّ تل الهوى بمدينة غزة شمالي قطاع غزة، وفي حيّ الأمل بمدينة خانيونس جنوبي القطاع، من جرّاء قصفها واقتحامها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ بداية عملياتها البرية في أواخر أكتوبر الماضي.

وقد عمدت قوات الاحتلال إلى تخريب محتويات مقار جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بعد اقتحامها، بالإضافة إلى الإضرار بمركبات تابعة للجمعية، الأمر الذي أدّى إلى خروجها من الخدمة.

وكشف انسحاب القوات الإسرائيلية من بلدة جباليا، في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، أنّ مقرّ جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في البلدة تعرّض لقصف عنيف مرّات عدّة، وهو ما أدى إلى أضرار بالغة فيه وتدمير عدد من طوابقه، بحسب شهود عيان.

كذلك، تعرّض مستشفى القدس التابع للجمعية، في حيّ تلّ الهوى بمدينة غزة، لأضرار كبيرة ودمار، من جرّاء استهدافه بقذائف الدبابات الإسرائيلية.

وفي هذا الإطار، قال المتحدّث باسم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة رائد النمس، لوكالة "الأناضول"، إنّ "جيش الاحتلال الإسرائيلي تعمّد استهداف مقار الجمعية في القطاع ومركباتها لإخراجها عن الخدمة".

أضاف النمس أنّ "أشدّ الهجمات الإسرائيلية تعرّضت لها الجمعية في شمال غزة، الأمر الذي أدّى إلى خروجها من الخدمة والتسبّب في أزمة صحية وإنسانية، ولا سيّما بعد خروج المستشفيات والمراكز الطبية عن الخدمة هناك".

وإذ أشار النمس إلى أنّ نقطة طبية واحدة فقط تابعة للجمعية ما زالت تعمل في شمال قطاع غزة، وتقدّم خدمات الإسعافات الأولية، أكّد أنّ إسرائيل قطعت الإمدادات الطبية والإغاثية والغذائية عن شمالي القطاع، وقد أدّى ذلك إلى تفاقم الوضعَين الطبي والإنساني لمئات آلاف الفلسطينيين في هذه المنطقة.

وتابع المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ قوات الاحتلال "ما زالت تحاصر مستشفى الأمل التابع للجمعية والواقع غربي مدينة خانيونس (الجنوب) من كلّ الجهات، ويمنع عنه الإمدادات الغذائية والطبية والاحتياجات الأساسية والأكسجين والمستلزمات الطبية والمياه والغذاء". وذكر النمس: "في مستشفى الأمل أكثر من 200 شخص من مرضى (وجرحى) وطواقم طبية وإدارية".

انتهاكات إسرائيلية مختلفة تطاول الهلال الأحمر الفلسطيني

ويأتي استهداف مقار جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة إلى جانب انتهاكات أخرى ترتكبها القوات الإسرائيلية بحقّها، من قبيل استهداف مركباتها على الطرقات ومنعها من تنفيذ مهامها ونقل الجرحى الذين سقطوا في عمليات القصف الإسرائيلي، بالإضافة إلى استهداف المسعفين بالقنص، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد وجرح عدد منهم.

في سياق متصل، ارتفعت حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة إلى 27 ألفاً و947 شهيداً، بالإضافة إلى 67 ألفاً و459 جريحاً، وأكثر من سبعة آلاف مفقود، معظمهم من الأطفال والنساء، منذ بداية الحرب على غزة التي تسبّبت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

وبحسب ما أفادت به وزارة الصحة في غزة، اليوم الجمعة، فإلى جانب تلك الأرقام المحدّثة التي أعلنتها، أشارت إلى أنّ أعداداً من الضحايا ما زالت "تحت الركام وفي الطرقات"، فيما "يمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم".

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون