لجين الوزير... يمنية تحوّل سطح منزلها إلى مزرعة حيوانات

لجين الوزير... يمنية تحوّل سطح منزلها إلى مزرعة حيوانات

صنعاء
كمال البنا
04 يوليو 2021
+ الخط -

في وسط العاصمة اليمنية صنعاء، يبدو سطح منزل المهندسة، لجين الوزير، كمزرعة حيوانات متنوّعة، فيها الدواجن والأغنام والأرانب. تسعى لجين من خلال مشروعها الذي أطلقت عليه اسم "الذهب الساري"، للحفاظ على الثروة الحيوانية من الانقراض، إضافة إلى كونها مصدر دخل لها، إذ هي تحقّق كسباً مادياً وتأمّن معيشة أسرتها منها. وتمكّنت لجين من خلق فرصة عمل تدرّ عليها المال في ظلّ سوء الأحوال الاقتصادية جرّاء الحرب المستعرة للعام السابع على التوالي. 
تقول لجين الوزير لـ"العربي الجديد" إنّ حبّها للحيوانات منذ صغرها كان دافعها في دخول قسم الإنتاج الحيواني في كلية الزراعة، جامعة صنعاء. تعمّقت أكثر في التخصّص وخلال سنوات الحرب تدهورت الثروة الحيوانية في اليمن بشكل كبير، لذلك فكرت لجين بأن تسهم في وقف هذا التدهور.

وفي عام 2019، بدأت في تربية سلالة الدجاج البلدي والديك الرومي أو التركي، ومن ثم الدجاج البياض، من سلالة لوهمان الهولندية، إضافة إلى شرائها أربعاً من إناث الأغنام والماعز، بعد أن جمعت نقود أمها وأخواتها المخصّصة لكسوة العيد، وبدأت بعدها بمشروعها الصغير على سطح منزلها. وتضيف الوزير: "في عام 2020، تكاثرت الأغنام وبعتها وكانت الأرباح ممتازة، ثم اشتريت أغناماً جديدة وأصبحت حالياً أمتلك 14 رأساً من الأغنام وعشرين دجاجة بلدية وعشرين دجاجة بيّاضة، وفي عام 2021، بدأت في تربية الأرانب، وأفكر في تربية الماعز الهندي". 

وتشير الوزير إلى أنّ الكثير من الناس باتوا يطلبون البيض البلدي منها، عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وصارت تبيع كميات كبيرة منه لأنّ الأطباء ينصحون الجرحى وأصحاب الكسور وهشاشة العظام والنساء الحوامل بتناول البيض البلدي، كما تناول لحم الدجاج البلدي لما له من فوائد صحية تساعدهم على الشفاء سريعاً. وتضيف، ازداد الطلب على البيض البلدي، خصوصاً مع انعدام وجوده في القرى. وتشير الوزير إلى أنّ مشروع الثروة الحيوانية، مشروع ناجح، فهي تحصل في اليوم الواحد على أربعين بيضة، وتبيعها في اليوم نفسه، إضافة إلى حليب الأغنام الطازج ولحم الأرانب. لقد أمّن مشروعها الصغير على سطح المنزل، دخلاً تعتاش منه مع أسرتها، وتطمح من خلاله إلى أن يكون لدى كل مواطن يمني مزرعته الخاصة على سطح منزله، "لنحقق الاكتفاء الذاتي ومن ثم نصدّر إلى بقية الدول العربية".

وعن الصعوبات التي واجهتها، تقول لجين لـ"العربي الجديد" إن الحرب وارتفاع سعر الدولار، ضاعفا الأسعار، وباتت أسعار الأعلاف والحبوب باهظة جداً، إضافة إلى ارتفاع أسعار الدجاج والأغنام في الأسواق. وتشير إلى أنّها تعرّضت للتنمّر في بداية مشروعها من قبل زميلاتها في الجامعة، اللواتي أخبرنها أنّ ما تقوم به سيئ، وأنها فتاة مدينة وليست فتاة قرية لتقوم بتربية الحيوانات. وتضيف: "لكنني لم أستسلم وواصلت عملي ونجحت، كما عملت على توعية النساء والأسر الأكثر احتياجاً من خلال إقامة بعض الدورات التدريبية عن كيفية تربية الدواجن وتحقيق الاكتفاء الذاتي. وبدأت العديد من زميلاتي في الجامعة بشراء الدجاج والأرانب، ليتمكنّ من إقامة مشاريعهنّ الخاصة بأقل تكلفة ممكنة". 

ذات صلة

الصورة
مبادرة صومالية لتدريب الشباب على صيد الأسماك

مجتمع

في محاولة لمحاربة البطالة، أطلقت بلدية مقديشو مبادرة لتدريب الشباب والفتيات على صيد الأسماك، لتشجيع هذه الفئة على الانخراط في سوق العمل.
الصورة
مشروع يمني

مجتمع

بعد أن كانت تبحث عن عمل يخوّلها مساعدة أسرتها مادياً وتجاوز ظروف الحرب القاسية، استطاعت الشابة اليمنية سلمى العماري تحويل منزلها إلى حديقة خضراء وصارت صاحبة أشهر مشروع في اليمن يحمل اسم (Nilver). 
الصورة
 الطهي وسيلة لخلق فرص عمل

مجتمع

تشهد الفترة الأخيرة زيادة ملحوظة في أعداد مراكز تعليم الطهي في غزة، وتنفيذ بعض المؤسسات مشاريع ودورات ممولة دولياً للسيدات والرجال لإكسابهم هذه المهارة، تزامناً مع إقبال واضح على تعلّم هذه الفنون كوسيلة للهروب من البطالة المرتفعة في القطاع.
الصورة
عيد الأضحى في تعز

مجتمع

تحتفي مدينة تعز، وسط اليمن، بعيد الأضحى الحالي وتستعيد فرحة سكانها المعتادة بإقامة مظاهر مجتمعية وأخرى رسمية، إذ يواصل مهرجان القاهرة العيدي فعالياته الفنية والثقافية، منذ أن دشنه مكتب الثقافة في المحافظة، الثلاثاء الماضي، بقلعة القاهرة.

المساهمون