قطر : خدمات المراكز الصحية الأولية عن بعد في فترة كأس العالم

قطر : خدمات المراكز الصحية الأولية عن بعد في فترة كأس العالم

18 أكتوبر 2022
قطر تستعد لمونديال 2022 (Getty)
+ الخط -

أعلنت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، اليوم الثلاثاء، عن تعزيز خدمات التطبيب والاستشارات الصحية "عن بعد" ابتداء من 1 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ، وذلك بمناسبة استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم، قطر 2022.

وذكرت المؤسسة، وفق وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن نظام العمل في المراكز الصحية التابعة لها سيكون اعتبارا من 1 نوفمبر المقبل بنظام الاستشارات الافتراضية عن بعد، وذلك بنسبة 70 %وبنسبة 30 %استشارات مباشرة من خلال الحضور للمركز الصحي.

وقالت المدير التنفيذي لإدارة التشغيل في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، سامية العبدالله إن المؤسسة اتخذت هذا الإجراء، لضمان وصول المرضى إلى الرعاية الصحية واستمرارية الرعاية بالمستوى المطلوب خلال بطولة كأس العالم، خاصة وأن نظام الاستشارات الطبية عن بعد أثبت جدواه خلال جائحة كورونا .

نظام العمل في المراكز الصحية التابعة لها سيكون اعتبارا من 1 نوفمبر المقبل بنظام الاستشارات الافتراضية عن بعد

وأشارت في تصريحات صحافية، إلى أن الخدمات الصحية الإلكترونية والجلسات الافتراضية أو عبر الإنترنت ستشكل جزءا كبيرا من الاستشارات بهدف الحد من الإقبال على المراكز الصحية، فضلا عن ضمان وصول المقيمين والمواطنين إلى كافة الخدمات على حد سواء.

واعتبارا من 1 نوفمبر/ تشرين الثاني سيتم حجز جميع المواعيد الجديدة واستشارات المتابعة كمواعيد افتراضية ما لم يطلب الطبيب مقابلة المريض وجها لوجه، بينما ستقوم المؤسسة بتحويل جميع المواعيد المحجوزة مسبقا إلى استشارات افتراضية وإرسال إشعار إلى المرضى بذلك .

ودعت مؤسسة الرعاية المرضى إلى حجز وترتيب مواعيد استلام الأدوية عبر خدمة التوصيل الى المنزل من خلال الهاتف، كما يمكن للمرضى طلب شهادات الإجازة المرضية الإلكترونية عبر بوابة "إجازة"... و الى استخدام الخدمات الإلكترونية المتوفرة على تطبيق "نرعاكم"، والموقع الإلكتروني مؤسسة الرعاية الصحية الأولية لطلب خدمات المواعيد، والحصول على البطاقة الصحية وغيرها من الخدمات الأخرى.

وأفادت مؤسسة الرعاية بأن خدمات الطوارئ ستكون متاحة خلال الفترة المذكورة، وكذلك خدمات الحضور بدون موعد ستكون أيضا متاحة لتخصصات طب الأسرة، وطب الأطفال وإجراءات طب الأسنان، وقسم الأنف والأذن والحنجرة، والأمراض الجلدية، وفحوصات الكشف عن السرطان وطب العيون.

المساهمون