سريان قانون حماية الحيوان في تركيا بعد سنوات من التأجيل

سريان قانون حماية الحيوان في تركيا بعد سنوات من التأجيل

14 يوليو 2021
رعاية الحيوانات الأليفة أمر متعارف عليه في تركيا (أوزان كوسي/فرانس برس)
+ الخط -

دخل قانون "حماية الحيوان" في تركيا، حيز التنفيذ، الأربعاء، بعد 17 عاماً من التأجيل والمماطلة، وهو ينص على التعامل مع الحيوانات باعتبارها كائنات حيّة لها حقوق، ويجرّم من يسيء إليها.
ونشرت الجريدة الرسمية التركية تفاصيل القانون الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي، والذي يحول الحيوانات الأليفة إلى "كائن حي" وليس سلعة يحق لمالكها التصرف بها أو الإساءة لها، ويعاقب كل من يقتل حيوانا أليفا عمدًا بالسجن لمدة تصل إلى 4 سنوات، كما يعاقب على التعذيب والاعتداء مدة تصل إلى 3 سنوات، ويلزم البلديات التي يزيد عدد سكانها عن 25 ألفًا بإنشاء دور لرعاية الحيوانات.

وحول طرق شراء القطط والكلاب بعد منع البيع بالمحال، تقول التركية فاطمة غول، لـ"العربي الجديد"، إن "القانون الجديد حظر بيع القطط والكلاب في المحال لحمايتها، إذ يوجد حيوانات نادرة، ومطلوبة للسياح، ومنها قطط (أننغورا)، وقطط مدينة (وان) الفريدة من نوعها. البيع والاقتناء لن يتوقفا، لكنه سيكون عبر مواقع إلكترونية خاصة لبيع وشراء الحيوانات الأليفة".
وتقدم مساعد رئيس حزب العدالة والتنمية، ماهر أونال، مطلع الشهر الجاري، بمقترح القانون إلى رئاسة البرلمان، مؤكداً أنه "تم العمل عليه لفترة طويلة لضمان حماية أكثر فعالية للحيوانات"، مشيراً إلى أن "أول قانون لحماية الحيوانات تم إقراره في 24 يونيو/حزيران 2004، لكن الظروف المتغيرة أدت إلى زيادة أعداد الحيوانات في المدن، لذا فإن تحديثه أمر لا مفر منه".

وتولي تركيا رعاية خاصة بالحيوانات الأليفة، وفي مقدمتها القطط والكلاب، تشمل تأمين الأطعمة والمأوى، وافتتحت قبل عامين، قرية للقطط على مساحة 10 آلاف متر مربع ببلدية سامسون، في منطقة غابات خضراء تبعد عن مركز المدينة نحو 20 كيلومترا، كما تشتهر بإقامة مأوى للحيوانات في الشوارع، وتتمتع حيوانات حديقة الحيوان في ولاية إزمير (غرب)، خلال فصل الصيف بتناول الفواكه والخضروات المثلجة في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

المساهمون