جهود لفتح الطرق وإنقاذ العالقين جراء تراكم الثلوج في الجزائر

جهود لفتح الطرق وإنقاذ العالقين جراء تراكم الثلوج في الجزائر

18 ديسمبر 2023
دفعت السلطات بكاسحات الثلوج لفتح الطرق المغلقة (فيسبوك)
+ الخط -

بعد تراكم الثلوج في الجزائر على امتداد عدد من المدن الداخلية، واصلت السلطات، اليوم الاثنين، جهودها لفتح الطرق المغلقة وإنقاذ العالقين، دافعة بوحدات التدخل ترافقها آليات ثقيلة وكاسحات.

وأدى تراكم الثلوج التي تتساقط على المنطقة منذ الخميس الماضي، إلى إغلاق الطريق الذي يمر عبر مرتفعات تيكجدة، ويربط بين ولايتي البويرة و تيزي وزو شرقي الجزائر، إذ تعذر على السائقين المتوجهين إلى بلدات الأصنام بشلول العبور لهذا السبب.

آليات الكسح لإزالة الثلوج

وتوجّهت آليات الكسح إلى المنطقة لإزالة الثلوج ومحاولة فتح الطريق مجددا، وتمكنت من ذلك بصعوبة، لكنها حذرت السائقين من مخاطر استخدام الطريق بسبب مخاطر الانزلاق وصعوبة التحكم في المركبات.

وتمركزت فرق الدرك الوطني على مستوى هذه الطرق والتقاطعات لتوجيه السائقين والمركبات إلى الطرق البديلة ومنعهم من المغامرة عبر الطرق المغلقة.

وفي منطقة باتنة، أعلنت السلطات عن إغلاق طريق يربط ولاية باتنة بولاية خنشلة، نتيجة الثلوج التي تهاطلت على المنطقة، ما تسبب في شل حركة السير وتعذر استخدام الطريق.

 وفي ولاية عنابة، أعلنت السلطات إغلاق طريق يربط بين الولايات بسبب ارتفاع منسوب المياه، كما شهدت بعض ولايات غربي الجزائر، إغلاقاً لعدد من الطرقات بسبب الأمطار الطوفانية، إذ خرج طريق يربط بين بعض بلدات ولاية معسكر بسبب ارتفاع منسوب المياه، والأمر نفسه في بعض طرق ولاية غليزان.

ودفعت السلطات بمصالح التدخل لشفط المياه ومحاولة تنظيف شبكات المجاري القريبة، قبل إعادة فتحها مجدد أمام حركة السير.

تجدر الإشارة إلى أنّه قبل الموجة الأخيرة من الثلوج التي بدأت الأسبوع الماضي، شهدت مناطق عدّة في الجزائر في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي هطول أمطار غزيرة، فيما بدأت الثلوج تسقط على المرتفعات. وجاء ذلك بعد فترة من الجفاف دفعت المزارعين إلى التخوّف من تأثيرات تأخّر الأمطار على المواسم.

لكنّ تلك الأمطار لم تلقَ استحسان كلّ الجزائريين، ولا سيّما أنّ فيضانات نجمت عن تلك المتساقطات. وقد حُوصرت عائلات عديدة في شرق الجزائر، مع ارتفاع منسوب السيول الناجمة عن تلك الأمطار وكذلك منسوب الوديان القريبة من الطرقات والتجمّعات السكنية.

المساهمون