جمعية الثقافة العربية تنظم يوماً تطوعياً في عكا ويافا

جمعية الثقافة العربية تنظم يوماً تطوعياً لطلبة منحة روضة بشارة عطا الله في عكا ويافا

28 اغسطس 2023
تطرق الكاتب إياد برغوثي إلى دور عكا في الحياة الثقافية (جمعية الثقافة العربية)
+ الخط -

نظّم طلبة برنامج منحة "روضة بشارة عطا الله" في جمعيّة الثّقافة العربيّة، نهاية الأسبوع الماضي، مبادرة "نبني مساحاتنا الثقافية" والتي تجلت في أيام تطوعيّة في يافا وعكّا، واستهدفت بناء مكتبة ومساحة ثقافية تشجّع على تبادل الأفكار والنقاشات وتعزيز ثقافة القراءة والتعلم، وتعزز مكانة اللغة العربيّة بين أوساط الشباب.

وجاء في بيان الجمعية أن المبادرة عملت على جمع آلاف الكتب من خلال الإعلان والتوجه لجمهور الجمعيّة وأصدقائها منذ عدة أسابيع، وعلى ضوء ذلك ساهم الجمهور العام والمؤسسات الثقافيّة الفلسطينيّة في الداخل والضفة الغربيّة في التبرع بآلاف الكتب الأدبيّة والبحثيّة لتكون متاحة للأهل في يافا وعكا ورواد المدن أيضًا.

وفي عكا، قامت مبادرة الطلاب في برنامج المنح الطلابيّة ببناء مكتبة في غاليري "نوايا" وبالشراكة معها، حيث يُعتبر هذا الحيز مساحة ثقافية تقدّم ندوات عدة للجمهور في المدينة. كما وفرت إدارة الصالة المكان ليكون مكتبة مستدامة لخدمة الناس، وملائمة لأهداف المكان ورؤية تطويره.

في ختام اليوم، قدم الكاتب إياد برغوثي ندوة للطلاب تطرق فيها إلى دور عكا في الحياة الثقافية والسياسية للفلسطينيين قبل النكبة، وأثر النكبة على تطور المدينة والمشهد الثقافي فيها، والسياسات الحكومية الحالية المهمشة للجزء العربي الفلسطيني الحالي من المدينة وأثر ذلك على حياة الناس اليومية.

كما تطرق الفنان خيري فودي إلى مسيرة فرقة "ولعت" والعوائق التي واجهتها وعلى مسيرته الفنية كابن للمدينة، قبل أن يقدم بعض الفقرات الفنية برفقة الطلاب ومؤسس الغاليري يزيد السعدي.

وفي تعقيب للطالبة إسراء حجيرات من بئر المكسور، طالبة منحة روضة بشارة عطا الله المشاركة في اليوم التطوعي في عكا قالت: "أهم ما في اليوم بالنسبة لنا هو إعادة إحياء المكاتب في المدن الفلسطينية، جمعنا كتباً من الأهل والمؤسسات ودور النشر من كافة فلسطين، لتكون في قلب عكا ولنساهم في تطوير هذه المساحة الجميلة".

وفي يافا، افتتحت الناشطة يارا غرابلي منسقة "الشبيبة اليافيّة" الحديث حول واقع مدينة يافا وأهلها ودور الحركات الشبابية فيها، منجزاتهم وعوائقهم في مسيرة المدينة الوطنية والثقافية، وضرورة تنظيم عمل مهني وتشاركي لصد السياسات الرامية لإبعاد الشباب عن انتمائهم لمدينتهم وهويتها وتاريخها ولغتها. ثم شرع الطلاب ببناء المكتبة في مقر الحركة ليكون مساحة ثقافية ومعرفية لأهل يافا وجمهور وكوادر المجموعة الشبابية.

وعقّبت طالبة البرنامج سما مسعد، طالبة علم النفس في جامعة تل أبيب والمشاركة في اليوم التطوعي في يافا قائلة: "منذ دخولنا لبرنامج المنح ونحن ننظم أياما تطوعية بشكل سنوي، تهدف هذه الأيام أولا لتذويت قيمة التطوع عندنا والانتماء الفعلي لشعبنا من خلال تقديم كل ما أمكن لخدمته وتطويره، في هذا اليوم عملنا لبناء مكتبة في يافا، تتيح لأهلها الاطلاع على أكثر من 1500 عنوان بحثي وأدبي عربي من مختلف دور النشر العربية، للمساهمة في وصول المعرفة من خلال القراءة أولا ومن خلال تنظيم نشاطات ثقافية متنوعة في هذه المساحة".

من جانبهما، أكد منسقا برنامج المنح الدراسية عز عودة ولورين كنعان، دور المؤسسات الثقافية ودور النشر في تعزيز وإحياء الثقافة ودروب المعرفة، موضحين أن "الهدف من هذه المبادرة هو تمكين الأجيال الشابة خاصة والجمهور العام من الوصول إلى مصادر تثري معرفتهم وتفتح آفاقهم نحو عالم مليء بالإلهام والإبداع يصقل هويتهم ويجابه مشاريع إفقار مجتمعنا وتهميش هويته وثقافته، نشكر عشرات المؤسسات الثقافية ودور النشر التي ساهمت في نجاح هذا اليوم من خلال توفير إصداراتهم لدعم هذه المبادرة".

يُذكر أن برنامج المنح الدراسية قائم منذ عام 2007 في جمعيّة الثّقافة العربيّة بدعم من مؤسسة الجليل – لندن ويهدف لبناء طليعة طلابيّة مبادرة وفعّالة من خلال برنامج تثقيفي وأكاديمي مكثف وسنوي يجمع ما بين الورشات التثقيفيّة والتدريبات الأكاديميّة وجولات "هذه بلادي" والأيام الدراسية ومبادرات الطلاب في البلدات المختلفة.

المساهمون