جامعة مصرية تحقق في اعتداء برلمانية على عضوتي تدريس بعد ضبطها متلبسة

جامعة مصرية تحقق في اعتداء برلمانية على عضوتي تدريس بعد ضبطها متلبسة بـ"الغش"

09 يناير 2024
نشوى رائف التي ضبطت متلبسة في حالة غش (فيسبوك)
+ الخط -

فتحت جامعة جنوب الوادي المصرية، الثلاثاء، تحقيقاً في واقعة اعتداء نائبة برلمانية بالضرب على عضوتين بهيئة التدريس، بعد ضبطها متلبسة بـ"الغش" مستخدمة سماعة لاسلكية متصلة بهاتف محمول، أثناء أدائها امتحان مادة القضاء الإداري في الفرقة الثالثة بكلية الحقوق (انتساب).

وقالت الجامعة إنها أحالت الطالبة نشوى رائف، النائبة في مجلس النواب عن حزب "الوفد"، إلى التحقيق بعد تعديها بالضرب على معاونة عضو هيئة التدريس، ومراقبة الدور، خلال أداء أحد امتحانات منتصف العام بكلية الحقوق في محافظة قنا (جنوب).

وأضافت الجامعة أن الواقعة بدأت خلال مرور معاونة هيئة تدريس (مدرس مساعد) بإحدى اللجان، وسماعها صوتاً يصدر من الطالبة (النائبة)، وعند الاقتراب اكتشفت وضعها سماعة أذن لاسلكية متصلة بهاتف محمول، فطلبت منها إخراج السماعة فرفضت الطالبة تسليمها، وتعدت عليها بالضرب على مرأى ومسمع من بقية الطلاب الذين يؤدون الامتحان، وحينما حاولت مراقبة الدور الدفاع عن زميلتها اعتدت عليها بالضرب هي الأخرى.

وأشارت إلى تحرير محضر إثبات حالة، ورفعه إلى رئيس الجامعة أحمد عكاوي، الذي قرر إحالة الطالبة إلى الشؤون القانونية بالجامعة للتحقيق معها، مع حرمانها من دخول بقية الامتحانات لهذا الدور، وذلك تطبيقاً لنص المادة 125 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات رقم 49 لسنة 1972.

وتنص هذه المادة على أنّ "كل طالب يرتكب غشاً في امتحان أو شروعاً فيه، ويضبط في حالة تلبس، يخرجه العميد أو من ينوب عنه في لجنة الامتحان، ويحرم من دخول الامتحان في باقي المواد لهذا الدور، ويعتبر راسباً في جميع المواد، مع إحالته إلى مجلس التأديب في الجامعة".

ورائف عضو في لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، وتمثل دائرة أبنوب والفتح والبداري وساحل سليم بمحافظة أسيوط، وحظيت بمقعدها في البرلمان إثر فوزها على القائمة التي يرعاها حزب "مستقبل وطن" الحائز للأغلبية، والمدعوم من النظام الحاكم وأجهزته الأمنية.

وتشغل رائف عضوية "الأكاديمية الوطنية للتدريب" التابعة لمؤسسة الرئاسة، كما أنها شاركت في العديد من جلسات "الحوار الوطني" الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إبريل/ نيسان من العام الماضي.

المساهمون