ترخيص طارئ باستخدام لقاح أسترازينيكا في مصر

ترخيص طارئ باستخدام لقاح أسترازينيكا في مصر

31 يناير 2021
الصورة
اللقاح مجاني فقط للأطقم الطبية وغير القادرين على دفع تكلفته (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

في أول تقرير يصدر عنها بشأن لقاحات كورونا، أعلنت هيئة الدواء المصرية، الجهة المختصة باختبار اللقاحات والعقاقير ومنح تراخيص استخدامها وتعميمها، منح ترخيص طارئ لاستخدام لقاح أسترازينيكا-أكسفورد الذي تصل أول شحنة منه إلى القاهرة، اليوم الأحد، وقوامها خمسون ألف جرعة فقط، من إجمالي عشرين مليوناً، قالت هيئة الشراء الموحد إنها تعاقدت على شرائها.

ولم تعلن هيئة الدواء عن فاعلية اللقاح وفقاً للاختبارات التي من المفترض أن تكون قد أجرتها قبل الترخيص. كما لم تعلن الهيئة من قبل عن منح ترخيص الاستخدام للقاح "سينوفارم" الصيني، الذي بدأ استخدامه بالفعل.

ولم تعلن أي جهة رسمية مصرية، عن تفاصيل البرنامج المحلي لتلقيح المواطنين حتى الآن، مع انخفاض كميات الجرعات الموجودة حالياً في مصر لأقل من مائة ألف جرعة. لكن وزيرة الصحة، هالة زايد، أعلنت أنّ اللقاح سيكون مجانياً فقط للأطقم الطبية وغير القادرين على دفع تكلفته.

وكشفت مصادر حكومية في مجلس الوزراء ووزارة الصحة، في وقت سابق، أنّ المنظومة الإلكترونية التي ستوضع لتسجيل المواطنين الراغبين في الحصول على اللقاح لن تعمل على أساس ترشيح الأعداد، لاستثناء القادرين على الدفع، بل على العكس ستقوم على ترشيحها لاستثناء غير القادرين، ما يعني أنّ الغالبية العظمى من اللقاحات ستوزّع مقابل مبلغ مالي يختلف حسب نوعها، وربما يختلف أيضا حسب مقدم الخدمة ذاتها، وما إذا كان المواطن سيحصل عليها في المراكز العامة الخاصة باللقاح أو المستشفيات أو بمعرفته الشخصية.

وقالت المصادر لـ"العربي الجديد" قبل ساعات من بدء تلقيح الأطقم الطبية في مستشفيات عزل مصابي كورونا من مستشفى أبو خليفة في الإسماعيلية، يوم الاثنين الماضي، إنّ الكمية الكبرى من اللقاحات التي ستستوردها هيئة الشراء الموحد -التي تسيطر عليها الرئاسة والجيش وفقاً لتنظيمها الجديد الذي وضعه السيسي في فترة الجائحة- ستخصص للتداول التجاري، بحيث ستوزعها الهيئة على أماكن مختلفة للبيع والتلقيح.

وأضافت المصادر أنّ مرحلة التداول التجاري ستبدأ في فبراير/شباط، وربما تسبق إتمام مرحلة وصول اللقاحات المجانية إلى جميع الفئات المستهدفة الأولى بالرعاية، وعلى رأسها الأطقم الطبية، فالكميات المتوافرة حالياً لا تكفي جميع الأطباء والممرّضين والعاملين الفنيين والإداريين في المستشفيات، سواء العزل أو العامة في مختلف المحافظات. ومن المفترض أن يتواصل على مدار الأسبوعين القادمين، وصول شحنات إضافية من لقاحي "سينوفارم" و"أسترازينيكا" لكفاية احتياجات الأطقم الطبية، لكن هذه العملية قد تطول إلى ما بعد وصول الكميات المخصّصة للتداول التجاري.

المساهمون