براكين إندونيسيا تثور

01 ديسمبر 2020
الصورة
بركان جبل ميرابي (آديتيا إيراوان/ Getty)
+ الخط -

تراقب السلطات الإندونيسية عن كثب العديد من البراكين بعدما رصدت أجهزة الاستشعار نشاطاً متزايداً في الأسابيع الأخيرة، ما دفع إلى إجلاء آلاف الأشخاص. وقال راديتيا جاتي، المتحدث باسم الوكالة الوطنية للتخفيف من حدة الكوارث، إنّ الرماد الساخن انخفض إلى مسافة 3000 متر أسفل منحدرات جبل سيميرو في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، ما أثار الذعر بين القرويين. كذلك، غطى الرماد المتساقط والكبريت عدة قرى حول منحدراته. ويعد الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 3676 متراً في منطقة لوماجانغ أعلى بركان في جزيرة جاوة الأكثر كثافة في إندونيسيا. وفي جزء آخر من جزيرة جاوة، أجلت السلطات أكثر من 1800 شخص يعيشون على المنحدرات الخصبة لبركان جبل ميرابي منذ أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد زيادة النشاط البركاني. وتراقب الإدارات المحلية في مقاطعتي جاوا الوسطى ويوجياكارتا الجبل عن كثب بعدما رفعت الوكالة الجيولوجية حالة تأهب بركان ميرابي إلى ثاني أعلى مستوى، ونصحت الناس بالبقاء على بعد 5 كيلومترات من فوهة البركان.

وجاء ثوران البركان أمس، بعد يومين على إطلاق جبل إيلي ليوتولوك أعمدة من السحب الساخنة يصل ارتفاعها إلى 4000 متر في السماء. وتم إجلاء أكثر من 4600 شخص من منحدرات الجبل الواقعة في جزيرة ليمباتا في مقاطعة نوسا تينجارا الشرقية.
(أسوشييتد برس)

المساهمون