انفراجة متوقعة بأزمة محطة مياه رئيسية في الحسكة شرقي سورية

انفراجة متوقعة بأزمة محطة مياه رئيسية في الحسكة شرقي سورية

24 ابريل 2021
الصورة
توقف عمل محطة مياه علوك في الحسكة السورية (فيسبوك)
+ الخط -

تعاني محافظة الحسكة في شمال شرقي سورية، منذ أكثر من أسبوعين، من انقطاع مياه الشرب، وسط اتهامات متبادلة بين النظام و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) بالمسؤولية عن استمرار انقطاع المياه.
وقالت وكالة الأنباء الرسمية للنظام "سانا"، إن أفرادا من ورشات الصيانة التابعة لمؤسسة المياه والشركة العامة لكهرباء الحسكة، دخلوا صباح السبت، إلى محطة مياه علوك في ريف مدينة رأس العين، بهدف إعادة تشغيل المحطة المتوقفة عن العمل لليوم السادس عشر على التوالي.

ونقلت "سانا" عن مدير مؤسسة المياه، محمود العكلة، أنه "سيتم البدء بإزالة التعديات على الشبكة الكهربائية التي تربط محطة كهرباء الدرباسية بمحطة مياه علوك، والتي تتسبب في زيادة الحمولات، وانقطاع التيار"، مشيراً إلى أن ضخ المياه لن يستقر حتى إزالة جميع التعديات، وإعادة تغذية المحطة بالتيار الكهربائي، وأنه "في حال سارت الأمور بشكل جيد، ولم تتعرض ورشات الصيانة لعوائق، فسوف تتم إعادة تشغيل المحطة بطاقتها الاعتيادية، وتعبئة خزانات المياه لإعادة ضخ المياه منها إلى المشتركين في مركز مدينة الحسكة وفق برنامج التقنين المعتمد".
واتهمت الوكالة قوات تركية وفصائل الجيش الوطني بالتعدي على خط الكهرباء المغذي للمحطة، بهدف تهجير أصحاب الأراضي للاستيلاء على أراضيهم، على حد زعمها.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية، أمس الجمعة، إلى ضرورة السماح بتدفق المياه من محطة علوك لتلبية الاحتياجات الإنسانية لأهالي الحسكة، وأوضح المتحدث باسم الوزارة لوسائل إعلام شبكة كردية، أنهم يتواصلون مع الإدارة الذاتية الكردية، ومع تركيا لحل مشكلة قطع المياه.

وتقع محطة مياه علوك على بعد 5 كيلومترات غربي رأس العين، وتضم 50 بئراً للمياه، وتعتبر المصدر الرئيسي للمياه لنحو مليون نسمة في الحسكة، وعملية ضخ المياه مرتبطة بوصول التيار الكهربائي إلى المحطة من مصدرين رئيسيين هما "سد تشرين" في ريف الرقة، و"السويدية" في أقصى شمال شرقي الحسكة ضمن مناطق سيطرة قوات "قسد".

وتحتاج خزانات محطة "الحمة" المغذية لمدينة الحسكة، إلى ضخ متواصل من محطة علوك يمتد إلى نحو سبع ساعات، قبل أن تستطيع خزاناتها ضخ مياه الشرب إلى المدينة وضواحيها، لكن "قسد" تعمد بين الحين والآخر إلى قطع، أو تقنين، الكهرباء عن المحطة، ما يتسبب بأزمة مياه في الحسكة، وتل تمر، والشدادي وأريافها، في ظل عجز آبار محطة الحمة عن تلبية الاحتياجات.

#محطة مياه علوك أهم محطة مياه على كوكب الأرض

Posted by ‎الحسكة‎ on Tuesday, 23 June 2020

المساهمون