المغرب يبدأ حملة تطعيم واسعة ضد كورونا

28 يناير 2021
الصورة
عملية التلقيح تنفذ على مدى 12 أسبوعاً (فاضل سنا/ فرانس برس)
+ الخط -

تتواصل بالمغرب الاستعدادات ما قبل الأخيرة لبدء حملة تطعيم واسعة في البلاد ضد فيروس كورونا الجديد تشمل في المرحلة الأولى المسنين والعاملين في القطاع الطبي والمعرضين لخطر الإصابة بالعدوى.
ومن المنتظر أن يعلن العاهل المغربي، الملك محمد السادس، اليوم الخميس، الانطلاقة الفعلية للحملة الوطنية للتلقيح، وذلك بعد توصل المملكة بمجموعة من الدفعات من اللقاح المضاد لكوفيد 19، و"توفرها على كميات كافية لإطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، في أحسن الظروف"، بحسب ما كشف بيان صادر عن الديوان الملكي ليل الأربعاء.
وقال الديوان الملكي إن حملة التلقيح ستكون مجانية لجميع المواطنين، وستتم بطريقة تدريجية، وسيستفيد منها جميع المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 وأزيد من 75 سنة، وهو ما سيمكن من تحقيق المستويات المنشودة من التحصين الجماعي وحماية المواطنين من هذه الجائحة.
ويأتي الإعلان عن موعد إطلاق حملة التطعيم بعد توصل المغرب بأولى الدفعات من الكمية التي طلبها من اللقاح البريطاني "أسترازينيكا/ أكسفورد" المنتج بالهند، واللقاح الصيني، الذي أنتجته المؤسسة الصناعية الصينية للأدوية "سينوفارم"، بشراكة مع المختبر الوطني الصيني للتكنولوجيا الحيوية (سي- إين- بي- جي).
وفيما يعد المغرب أول بلد أفريقي يطلق حملة تلقيح وطنية، كشفت وزارة الصحة، في وقت سابق، أن عملية التطعيم ستتم بصفة تدريجية، وستبدأ بالأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، وهم مهنيو الصحة البالغون من العمر 40 سنة فما فوق، والسلطات العمومية، والجيش الملكي، والعاملون في التعليم ابتداء من 45 سنة، بالإضافة إلى الأشخاص المسنين البالغين 75 سنة فما فوق، كما تشمل المرحلة الأولى المناطق التي تعرف أعداداً مرتفعة من الإصابات.
وقالت وزارة الصحة إنه تم التعاقد على اقتناء كميات من اللقاح تكفي 33 مليون نسمة، في حين ينتظر أن يشارك في عملية التطعيم أكثر من 25 ألف فرد من الأطقم الطبية والتمريضية في المراكز والمؤسسات الصحية الحكومية والخاصة، والهلال الأحمر المغربي، مع إمكانية الاستعانة بطلبة الطب والمؤسسات المهنية لتكوين الممرضين.
وسيتم تنفيذ استراتيجية التلقيح على مدى 12 أسبوعاً بوتيرة 6 أيام عمل في الأسبوع، وبمعدل ما بين 150 إلى 200 لقاح في اليوم لكل عامل صحي، مع وضع نظام مداومة لضمان السير العادي للخدمات الصحية الأخرى.
ومساء الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 890 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1358 حالة شفاء، و20 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع الحصيلة الإجمالية لحالات الإصابة بالمغرب إلى 468383 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس/ آذار الماضي، ومجموع حالات التعافي إلى 446181 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 95.3 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 8207 حالات، بنسبة إماتة قدرها 1,8 في المائة.

وبحسب إحصائيات وزارة الصحة، فقد بلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 95 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 772 حالة، 63 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، و408 تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي. أما معدل ملء أسرة الإنعاش الخاصة بـكوفيد-19، فقد بلغ 24,4 في المائة.

المساهمون