"اللمة اللهوانية" تجمع أهالي بيت لاهيا على مائدة إفطار رمضاني

"اللمة اللهوانية" تجمع أهالي بيت لاهيا على مائدة إفطار رمضاني

03 ابريل 2023
تعتمد المُبادرة بشكل أساسي على التمويل الفردي (عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -

تَجَمّع المئات من أهالي مدينة بيت لاهيا، شمالي قِطاع غزة، اليوم الإثنين، على مائدة الإفطار الرمضاني، ضمن المُبادرة المُجتمعية "اللمة اللهوانية"، والتي تقام خلال شهر رمضان من كُل عام.

وتحمل المُبادرة هذا العام شعار "فطورك عليك وضيافتك علينا"، حيث يصطحب المُشاركون معهم عائلاتهم ومُختلف الأكلات التي يرغبون بتناولها خلال الافطار، فيما يتشاركون في أمسية رمضانية، بعد تناول الطعام.

وتشارك مع أهالي بيت لاهيا العديد من الفلسطينيين من بلدة بيت حانون المجاورة ومن مناطق أخرى على أرض النادي الرياضي المُعشب، شرقي المدينة، ضمن إطار فعاليات المُبادرة الاجتماعية العائلية.

بيت لاهيا.. الأسرة الواحدة

واتسم مكان تنفيذ النشاط بالأجواء العائلية التي غطت المُبادرة الأهلية، وأقمشة الزينة الرمضانية، والإضاءة الملونة، وتجمعت أصناف المأكولات المنزلية على مائدة واحدة، تحقيقًا للشعار الذي يرفعه أبناء المدينة "بيت لاهيا الأسرة الواحدة والمدينة الواعدة".

وبدت السعادة واضحة على ملامح الفلسطيني حمادة القبط وهو يشارك في النشاط الاجتماعي مع عائلته وأصدقائه، والذي يعتبر أنه نشاط هام، ويفتقده الجميع، خاصة أن مثل هذه العادات كانت موجودة بكثرة حين كان الناس أقرب، إلى أن شغلتهم الحياة وأزماتها ومشاكلها وعقباتها المُتتالية.

ويقول القبط، لـ"العربي الجديد"، إن "المُبادرة الشبابية تُنحي كل الألقاب جانباً، وتجمع أبناء المدينة والمُدن المُجاوِرة على مائدة واحدة دون أي فوارق أو حواجز، كما تُتيح للعائلات الالتقاء بالجيران والأصدقاء".

الصورة
مائدة الافطار الرمضاني ضمن المُبادرة المُجتمعية "اللمة اللهوانية"/مجتمع/العربي الجديد
تجمع أبناء مدينة بيت لاهيا والمُدن المُجاوِرة على مائدة واحدة(عبد الحكيم أبو رياش)

وخصصت أيضاً أماكن لكِبار السِن والشخصيات الاعتبارية، كما لذوي لاحتياجات الخاصة، فيما غلبت عادات وتقاليد مدينة بيت لاهيا على الأجواء، إذ خبز الشُبان فطير الصاج، وصنعوا حلويات الكُلاج، كما عَصروا الفراولة، أو "الذهب الأحمر" كما يُطلق عليه. 

مبادرة شبابية

المُشارِك في لَمّة الإفطار الرمضاني حسن سعد يوضح لـ"العربي الجديد"، أن "الفكرة أطلقها شباب ناشطين في بيت لاهيا، وتتمثل في جمع العائلات للإفطار بطريقة مرتبة ومُنسقة بشكل جيد".

ويرى سعد، والذي شارك برفقة والده المُختار وعدد من أشقائه، أن أهمية النشاط تنبع من قيمته الاجتماعية العالية، والتي تُرسخ مفاهيم التواد والتراحُم، والتي كانت سائِدة بين مُختلف فئات وشرائح المُجتمع الفلسطيني مُنذ قديم الزمان، وقد حافظ عليها الأجداد، وأورثوها للأجيال الجديدة.

ويقول أحد القائمين على مُبادرة اللمة اللهوانية، ويدعى محمد المصري، إن "النشاط ينظم سنوياً، حيث تصطحب العائلات طعامها وتتناوله مع الجيران والأصدقاء، في أجواء مُعطرة بالحب والجيرة والمشاعر العائلية الإيجابية".

مائدة الافطار الرمضاني ضمن المُبادرة المُجتمعية "اللمة اللهوانية"/مجتمع/العربي الجديد
تصطحب العائلات طعامها وتتناوله مع الجيران والأصدقاء(عبد الحكيم أبو رياش)

ويُبين المصري، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن النشاط الأهلي يهدف إلى زيادة وتعميق الأواصر المجتمعية بين أبناء المدينة الواحدة، وبين أبناء مُختلف البلدات الفلسطينية، في رسالة تآخ تزيد الألفة والمودة بين الناس.

ويُشير أيضاً إلى أن المُبادرة، ومن خلال فكرتها البسيطة، "لا تضيف أعباءً على المواطنين، خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يُمر بها قِطاع غزة بفعل تواصل الحِصار الإسرائيلي للعام السادس عشر على التوالي، والذي أثّر على كُل نواحي الحياة، وفي مقدمتها الناحية الاقتصادية، حيث يُمكن للشخص المُشاركة بالطعام الذي يُريد وبحسب مقدرته المادية".

"اللمة اللهوانية" تلتئم للسنة الثانية

أما زميله نادر أبو جراد، فيشير إلى أن النشاط ينفذ للمرة الثانية تحت شعار "اللمّة اللهوانية"، وعلى الرغم من أنه يرمز إلى مدينة بيت لاهيا، إلا أنه لا يقتصر عليها وعلى أبنائها فقط، حيث يُشارك في المُبادرة أصدقاء من مُختلف المُحافظات، من بيت حانون شمالاً، حتى رفح جنوباً.

ويبين أبو جراد، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنه اختير النادي المُعشب للمرة الأولى، وهو يتسع لنحو ثلاثة آلاف شخص، لافتاً إلى أن الفريق القائم على المُبادرة يجهز من جهته عددا من الوجبات لاستيعاب الضيوف أو الأشخاص غير القادرين على توفير طعام الإفطار الخاص بهم.

وتعتمد المُبادرة بشكل أساسي على التمويل الفردي، إلى جانب الدعم البسيط من بعض الأصدقاء والمحال التجارية والمولات والمطاعم، والمتعلق بتوفير الجوائز، والمُستلزمات الأساسية للنشاط، وهي مُبادرة مُستقلة عن المؤسسات والتنظيمات الفلسطينية.

ويفتتح النشاط العائلي فعالياته على نادي بيت لاهيا المُعشب، ويتضمن العديد من الفقرات، والتي بدأت قُبيل أذان المغرب بنحو ساعة، بتنظيم حفل مديح وابتهالات نبوية، وقراءة قرآن، حتى صلاة المغرب. وانتهى النشاط بعرض مرئي على الفيديو لشخصيات فلسطينية مُغتربة.

المساهمون