العثماني: انتشار وباء كورونا في المغرب بات مقلقاً

19 أكتوبر 2020
الصورة
تمديد الحجر الصحي في الدار البيضاء (Getty)
+ الخط -

قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، الاثنين، إن الحالة الوبائية مقلقة في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا أسبوعا بعد آخر، وذلك بالتزامن مع إعلان تمديد العمل بتدابير الحجر الصحي التي تم إقرارها سابقا بالدار البيضاء لمدة 14 يوما إضافية اعتبارا من اليوم.

وأوضح العثماني، خلال جلسة مساءلته الشهرية في مجلس النواب ( الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، أن حكومته لا تمتلك رؤية حول ما ستكون عليه الحالة الوبائية بعد شهر من الآن، معتبرا أن "المؤشرات الوبائية في المغرب أفضل كثيرا من عدد كبير من دول العالم، والوضع لم يصل إلى الضغط على المنظومة الصحية بشكل خطير، ما يقتضي مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ومساعدة السلطات في السيطرة على الوباء".

وفي ظل الانتقادات الموجهة إلى حكومته بخصوص تعاطيها مع الجائحة، اتهم العثماني أطرافا في المعارضة بإطلاق أحكام مبالغ فيها من خلال وصف الأوضاع بأنها كارثية، وقال إن "المغرب حقق نجاحا في مواجهة كورونا، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الأزمة، والحكومة لها مجهود مقدر في هذا النجاح، ولا تأبه لخطاب التشكيك والتبخيس، وإنما تقوم بمسؤوليتها في اتخاذ التدابير والإجراءات التي تتطلبها المرحلة".

وكشف العثماني أن هناك مفاوضات مع شركة ثالثة لتوفير لقاح سيكون جاهزا خلال نهاية السنة الحالية أو بداية 2021، وأن المغرب يشارك في التجارب السريرية وفق معايير طبية مضبوطة.

وقررت الحكومة المغربية، الاثنين، تمديد فترة العمل بالتدابير، التي تم إقرارها سابقا في الدار البيضاء، لمدة 14 يوما إضافية، وأوضحت، في بيان، أنه تم اتخاذ القرار بناء على خلاصات عمليات التتبع والتقييم المنتظم، وتبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في الإجراءات لمواجهة تفشي الفيروس.

وتتصدر جهة "الدار البيضاء سطات" التوزيع الجغرافي للإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وأظهرت البيانات التي كشفت عنها وزارة الصحة المغربية، الأحد، تسجيل 1221 إصابة جديدة بالجهة، و16 حالة وفاة جديدة.

ويعرف المغرب، منذ أغسطس/آب الماضي، تزايدا ملحوظا في عدد الإصابات والوفيات بالفيروس، بلغت مساء أمس 2721 إصابة جديدة و50 وفاة، في مقابل 2591 حالة تعاف، وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة 534 حالة، وعدد الحالات تحت التنفس الاصطناعي 58 حالة، ليرتفع الإجمالي إلى 173 ألفا و632 إصابة، في مقابل تعافي 143 ألفا و972، بنسبة تعاف تناهز 82.9 في المائة، فيما ارتفع إجمالي الوفيات إلى 2928 وفاة.

المساهمون