الاحتلال الإسرائيلي يصادر أموال ومقتنيات وسيارات عائلات الأسرى

الاحتلال الإسرائيلي يسرق ويصادر أموال ومقتنيات وسيارات عائلات الأسرى

15 يناير 2024
الاحتلال الإسرائيلي يواصل التضييق على عائلات الأسرى (فرانس برس)
+ الخط -

قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاثنين، إنّ قوات الاحتلال الإسرائيليّ تسرق ممتلكات عائلات الأسرى، إذ تستولي على أشياء ثمينة موجودة في منازلهم مثل الأموال والذهب والأجهزة الإلكترونية إضافة إلى السيارات، كما تقوم بتخريب هذه المنازل بعد اقتحامها ونهبها.

وقال نادي الأسير في بيان إن قوات الاحتلال "ومنذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، صعّدت من عمليات السرقة والمصادرة للممتلكات من منازل تعود إلى عائلات الأسرى القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيليّ، وشملت أموالا وذهبا، وهواتف، وأجهزة كمبيوتر وسيارات، إلى جانب عمليات التّخريب والتّدمير الواسعة التي أحدثتها داخل المنازل التي تقتحمها".
وأضاف نادي الأسير في بيان له، اليوم الاثنين، أنّ الاحتلال استهدف البنى التحتية بما فيها تجريف الشوارع، والممتلكات العامة كما جرى في جنين وطولكرم بشكل أساسي، وهدم منازل تعود لعائلات أسرى ومعتقلين وشهداء، عدا عن الاقتحامات الّتي طاولت خلال الفترة الماضية محلات للصرافة، والتي تمت خلالها مصادرة أموال تقدر بملايين الشّواكل.

الاحتلال يتعنت ضد عائلات الأسرى

وأوضح نادي الأسير أنّ الاحتلال انتهج سياسة مصادرة الأموال والممتلكات، والّتي تصاعدت على مدار السّنوات القليلة الماضية بشكل كبير، وتحوّلت إلى إحدى أبرز السياسات الثّابتة، وتركزت بشكل أساسي في القدس، من خلال استحداث قوانين وتشريعات، لشرعنة عمليات المصادرة، وما يجري بحقّ عائلات الأسرى والمعتقلين هو جزء من عدة مستويات تتعلق بهذه السّياسة، والتي تندرج في إطار سياسات الاستعمار الاستغلالي الإحلالي، والذي يهدف إلى رفع كلفة النضال الفلسطينيّ، وفرض عمليات انتقام جماعية، واستهداف الوجود الفلسطينيّ. 
ولفت نادي الأسير إلى أنّ أكثر المناطق التي سُجلت فيها مصادرة وسرقات بعد محافظة القدس التي تشهد هذه السياسة بشكل أساس، كانت محافظة الخليل وتحديدًا بعد السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ووفقًا لمتابعة النادي فإن عشرات السيارات تعود إلى عائلات أسرى ومعتقلين تمت مصادرتها من الخليل، إلى جانب الأموال والذهب، ويوميًا ومن خلال المتابعة فإن غالبية عمليات الاقتحام والمداهمات للمنازل، تسجل عمليات سرقة ومصادرة. 

وكانت آخر عمليات الاقتحام التي طاولت منازل عائلات الأسرى والمعتقلين، ما جرى فجر اليوم، بحقّ عائلات الأسرى نائل البرغوثي الذي أمضى ما مجموعه 44 عامًا في سجون الاحتلال، وربيع البرغوثي وهو أحد محرري صفقة (وفاء الأحرار) المعاد اعتقالهم، ومراد البرغوثي المعتقل منذ عام 2003 ومحكوم مدى الحياة، وجميعهم من بلدة كوبر شمال غرب رام الله، حيث تم اقتحام منازلهم وإحداث عمليات تخريب واسعة وتدمير، وتمت مصادرة مركبتين وأموال.

المساهمون