الأمم المتحدة:2021 من بين السنوات السبع الأكثر حرّاً على الإطلاق

الأمم المتحدة:2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرّاً على الإطلاق

19 يناير 2022
2021 تعادل مع 2018 على المركز السادس للأعوام الأكثر سخونة (Getty)
+ الخط -

أكدت الأمم المتحدة، الأربعاء، أنّ السنوات السبع الماضية هي الأكثر حرّاً على الإطلاق، مضيفة أنّ درجات الحرارة في العام 2021 بقيت مرتفعة رغم تأثير التبريد الناجم عن ظاهرة "لا نينا" المناخية.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، في بيان: "أحرّ سبع سنوات كانت كلّها بدءاً من العام 2015".

ويقول علماء إنّ العام الساخن بشكل استثنائي جزء من اتجاه حراري طويل الأجل يظهر مؤشرات على تفاقمه.

وكانت وكالة "ناسا" والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ومجموعة خاصة لقياس درجات الحرارة، نشرت حساباتها لدرجات الحرارة عالمياً العام الماضي في 13 يناير/كانون الثاني، قالت إنها لم تكن مختلفة كثيراً عن عامي 2016 و2020 شديدي الحرارة.

وجدت ست قياسات مختلفة، أنّ عام 2021 كان بين الخامس والسابع في ترتيب الأعوام الأكثر سخونة منذ أواخر 1800. وقالت "ناسا" إنّ 2021 تعادل مع 2018 على المركز السادس للأعوام الأكثر سخونة، بينما اعتبرت الإدارة الوطنية العام الماضي في المركز السادس في حد ذاته، ليسبق بذلك عام 2018.

يقول العلماء إنّ ظاهرة "لا نينا"؛ وهي البرودة الطبيعية لأجزاء من وسط المحيط الهادئ، تغيّر أنماط المناخ عالمياً وترفع مياه عمق المحيط الباردة إلى السطح، قللت درجات الحرارة العالمية فيما رفعتها الظاهرة المعاكسة لها "إل نينيو" في 2016.

لكنهم أوضحوا أنّ 2021 كان أكثر أعوام النينا سخونة على الإطلاق ولم يمثل العام تراجعاً في ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن تغير المناخ الذي سببه البشر لكنه شهد المزيد من الحرارة نفسها.

(فرانس برس، أسوشييتد برس)

المساهمون