الأمم المتحدة تدعو إلى "وقف فوري للعنف الجنسي" في السودان

الأمم المتحدة تدعو إلى "وقف فوري للعنف الجنسي" بحق نساء وفتيات السودان

06 يوليو 2023
السودانيات مهدّدات بالعنف الجنسي الذي يُستخدَم كتكتيك في الحرب لإرهاب السكان (فرانس برس)
+ الخط -

دعت وكالات تابعة للأمم المتحدة إلى "وقف فوري للعنف الجنسي" ضدّ النساء والفتيات في السودان. وجاء ذلك في بيان مشترك أصدره، مساء أمس الأربعاء، مديرو مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة الصحة العالمية.

وقال المسؤولون الأمميون: "ندعو إلى الوقف الفوري للعنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك العنف الجنسي ضدّ النساء والفتيات، الذي يُستخدم كتكتيك في الحرب لإرهاب السكان".

كذلك دعوا إلى فتح تحقيقات فورية وشاملة ومحايدة بشأن الانتهاكات الجسيمة والإساءة لحقوق الإنسان والانتهاكات الخطرة للقانون الإنساني الدولي، ومحاسبة مرتكبي تلك الأفعال.

وشدّد هؤلاء في بيانهم المشترك على "ضرورة احترام كلّ الأطراف التزاماتها، بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان بهدف حماية المدنيين، بمن فيهم الفتيات والنساء".

ورأوا أنّ ثمّة ضرورة لـ"توفير سبل آمنة للناجين للحصول على الرعاية الصحية، والسماح للعاملين في مجال الصحة بالوصول إلى المنشآت الصحية".

وفي بيانهم نفسه، حثّوا على ضرورة التعزيز الفوري للوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي وخدمات الاستجابة في السودان والدول المجاورة التي يلجأ إليها المتضررون التماساً للأمان. وأوضحوا أنّ "خطر العنف الجنسي يزيد، خصوصاً عندما تتنقّل الفتيات والنساء بحثاً عن مناطق أكثر أمناً".

وختم مديرو الوكالات التابعة للأمم المتحدة بيانهم، بالتشديد على أنّ "ثمّة حاجة ماسة إلى زيادة المساعدة في مواقع استقبال النازحين واللاجئين في المناطق المتضرّرة في السودان، وكذلك في دول الجوار".

وبحسب ما تفيد به بيانات الأمم المتحدة، فإنّ الجيش السوداني وقوات الدعم السريع يتبادلان اتّهامات ببدء القتال وارتكاب خروقات في سلسلة هدنات لم تفلح في وضع نهاية لاشتباكات خلَّفت أكثر من ثلاثة آلاف قتيل، معظمهم مدنيون، وما يزيد عن 2.2 مليون نازح ولاجئ، وذلك منذ 15 إبريل/ نيسان الماضي في إحدى أفقر دول العالم.

(الأناضول)

المساهمون