إقبال الأتراك على تعلّم اللغة العربية: عشق وضرورة حياتية

إقبال الأتراك على تعلّم اللغة العربية: عشق وضرورة حياتية

اسطنبول
رزق طرفة
27 سبتمبر 2020
+ الخط -

اضطر المحاسب التركي، رسول أيدودو، للتوجّه إلى أحد المراكز الخاصة لتعلّم اللغة العربية، كي يتمكن من التعامل مع الزبائن العرب الذين يزورون المحلّ الذي يعمل فيه للتسوّق.

وجد رسول أنّ تعلم اللغة العربية بات أمراً مهماً جداً، ويمنحه ميزة خاصة، لا سيما وأنّ تركيا تستضيف ملايين اللاجئين العرب، إلى جانب السياح الوافدين. وحسب الثلاثيني التركي، فإنّ المحل الذي يعمل فيه يستقبل يومياً ما لا يقل عن مئة شخص يتحدثون اللغة العربية، وهو يجد صعوبة بالغة في التعامل معهم.

وشهدت تركيا خلال السنوات الست الماضية، ارتفاعاً كبيراً في عدد المعاهد المتخصّصة في تعليم اللغة العربية، بعد انفتاح الدولة التركية على العالم العربي، ما زاد من توجّه المواطنين الأتراك نحو هذه المراكز لتعلّم لغة الضاد.

ويقول رسول لـ "العربي الجديد"، إنّ "هدفي من تعلّم اللغة العربية أيضاً، هو التقرّب والتعرّف على التقاليد الموجودة في العالمين الإسلامي والعربي". 

ويرى رسول أنه تأخر كثيراً على هذه الخطوة، التي تمكّنه من فهم القرآن الكريم الذي يعشقه، بل وتحمل اللغة العربية الكثير من أحاديث وقصص وتعاليم الدين الإسلامي.

تشابه مئات الكلمات بين اللغتين العربية والتركية، دفع المواطن، درويش أوغلو، إلى تعلّم لغة الضاد. يقول إنه "يضع عبارة مهمة نصب عينيه، بأنّ اللغة الواحدة تمثّل شخصاً واحداً، ومن يتحدّث لغتين فهو يمثّل شخصين أو يحمل في ذاته تقاليد متعدّدة".
 ويشير أوغلو لـ "العربي الجديد" إلى أنّ والده هو الذي شجّعه على تعلّم اللغة العربية، لأهميتها في الوقت الراهن، وسهولة تعلّمها بسبب وجود جاليات عربية كبيرة في تركيا، ستساعده على ذلك، فضلاً عن وجود كليات متعدّدة تدرّس باللغة العربية.

أمّا المواطن، اسماعيل، فيوضح أنّ اللغة العربية أصبحت لغة عالمية بشكل كبير، وبات من الضروري تعلّمها لاستخدامها في كثير من المجالات، معرباً عن أمله بأن يتحدث بها كما ينطق باللغة التركية.

قضايا وناس
التحديثات الحية


من جهته، يقول مدرس اللغة العربية، محمد جمال الحوشان، إنّ الأتراك يقبلون على تعلّم لغة الضاد، خلال الأعوام الماضية، منهم الأطباء والمهندسون والموظفون في البنوك و المحلات المختلفة.

كما يقبل الطلاب الذين يدرسون في كليات الإلهيات "العلوم الإسلامية"، على تعلّم اللغة العربية وفقاً للحوشان. ويلفت إلى أنّ أعداد كليات العلوم الإسلامية تزيد عاماً بعد آخر، ما يعني أنّ الطلبة الأتراك يقبلون على تعلم اللغة العربية في السنة التحضيرية، إلى جانب كونها مادة إجبارية في مدارس الأئمة والخطباء على مدار العقدين الماضيين.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

أطلقت النيابة العامة في ولاية بولو التركية، اليوم الأربعاء، تحقيقاً بحق رئيس البلدية، تانجو أوزجان، الذي أعلن قبل يومين اتخاذ قرارات ضدّ الأجانب لإجبارهم على مغادرة الولاية، الأمر الذي أثار ردود فعل عديدة ضدّه.
الصورة

سياسة

تظاهر مئات المدنيين، الجمعة، في محافظتي إدلب وحلب ودعوا الضامن التركي للتدخل لوقف القصف الذي تشهده منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، فيما جدّدت الطائرات الحربية الروسية قصفها على ذات المنطقة، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية.
الصورة
أحد مظاهر الاستعداد للعيد في تركيا (إسراء هازياغلو/ الأناضول)

مجتمع

يحاول العرب في تركيا الاحتفال بعيد الأضحى من خلال استحضار بعض الذكريات التي تعود إلى أيام الطفولة وحتى مرحلة الشباب، ونقلها إلى أبنائهم. كما يعرب كثيرون عن رغبتهم بالعودة إلى بلدانهم التي خرجوا منها قسراً.
الصورة

اقتصاد

بعد 8 أعوام من قطيعة القاهرة وأنقرة، أطلق وزير الخارجية التركي مولوود جاووش أوغلو ما سمّاه "عهداً جديداً" من التقارب مع مصر، خلال إعلانه عن فتح أبواب الزيارات بين البلدين، وبدت المصالح الاقتصادية الحافز الأساسي لتسريع خطى التواصل. فماذا في التفاصيل؟

المساهمون