إخلاء سبيل الضابط المصري المتهم بقتل أحد أهالي مطروح بالرصاص

إخلاء سبيل الضابط المصري المتهم بقتل أحد أهالي مطروح بالرصاص

15 يوليو 2023
قتل الضابط المخلى سبيله الشاب فرحات أبو الشاردة المحفوظي بالرصاص (فيسبوك)
+ الخط -

قررت النيابة العامة في محافظة مرسى مطروح المصرية، اليوم السبت، إخلاء سبيل ضابط الشرطة المتهم بقتل الشاب فرحات أبو الشاردة المحفوظي رمياً بالرصاص، إثر مشادة كلامية وقعت بينهما بمتجر لبيع المواد الغذائية في مدينة سيدي براني غربي المحافظة، الثلاثاء الماضي، وذلك بضمان محل عمله وإقامته.

وقرر قاضي جنح مطروح تجديد حبس 8 من أهالي مدينة سيدي براني 15 يوماً احتياطياً، بتهمة إثارة الشغب والبلطجة، وهم: عبد الله سعد حسين، وخميس يونس سالم، ومحمد عبد الرحيم شقلوف، وخالد فرحات، وناصف جمعة حسين، وفيصل حميد الطاهري، ومحمد حامد الطاهري، ومداوي جراري الغزاوي.

وكان شهود عيان قد أفادوا بأن ضابط الشرطة أطلق ثلاث رصاصات قاتلة صوب المجني عليه، وهو ما أشعل غضب أهالي مدينة سيدي براني التي ينتمي إليها الشاب، الذين سرعان ما هاجموا قسم الشرطة، وأخرجوا منه بعض السجناء، وسط هتافات تطالب بالقصاص من القاتل.

كما قطع مئات من الأهالي الطريق الساحلي الدولي، الرابط بين مدينتي السلوم بمطروح وبورسعيد، احتجاجاً على الواقعة، لا سيما أن المتهم هو واحد من ضباط قسم شرطة سيدي براني المتورطين في انتهاكات بحق أهالي المنطقة خلال الفترة الأخيرة، ومنها "الإخفاء القسري، والاعتقال من دون أمر قضائي، والاحتجاز بشكل غير قانوني داخل القسم، والتعذيب، والاعتداء على أهالي المسجونين في الزيارات، وسرقة ممتلكات الموقوفين"، بحسب رواية الأهالي.

وأكد الناشط الحقوقي نور خليل، في منشور على صفحته في "فيسبوك"، أن "الضابط أشهر سلاحه وقتل الضحية بكل أريحية، لأنه لم يحاسب على أي جريمة، لا هو ولا ضباط الحملة الآخرون في قسم شرطة سيدي براني، وعلى رأسهم رئيس المباحث"، محذراً من "إفلات المجرمين من العقاب، بما يوسع من دائرة جرائمهم".

ورغم تكرار حوادث قتل الضباط للمواطنين العزل في مصر، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارات متتالية بالعفو عن ضباط في الجيش والشرطة مدانين في جرائم قتل وتعذيب، وكان آخرها العام الماضي حين أصدر قراراً بالعفو عن 13 ضابطاً وشرطياً من المدانين بقتل 3 مواطنين تعذيباً في محافظتي القاهرة وسوهاج، ضمن قرارات العفو الرئاسي التي أصدرها بمناسبة مرور 40 عاماً على ذكرى تحرير سيناء.

المساهمون