أكثر من ألفي مهاجر يغادرون مدينة جنوبي المكسيك

أكثر من ألفي مهاجر يغادرون مدينة جنوبي المكسيك

24 أكتوبر 2021
سار المهاجرون باتجاه الحدود الأميركية (جاكوب غارسيا/ الأناضول)
+ الخط -

بدأ أكثر من ألفي مهاجر، معظمهم من دول بمنطقة أميركا الوسطى، مغادرة مدينة تاباشولا جنوبي المكسيك، بعد شعورهم بالضيق لعدم ردّ السلطات على طلبات اللجوء الخاصة بهم.

سار المهاجرون في طريق سريع مؤدٍ إلى الغرب والشمال باتجاه الحدود الأميركية، وتجاوزوا قوّة من الشرطة كانت تحاول منعهم.

نشبت مشاجرات طفيفة أدّت لإصابة طفل بجروح في الرأس، لكن المهاجرين واصلوا السير.

قطعوا بضعة كيلومترات فقط من بلدة ألفارو أوبريغون المجاورة، قبل أن يتوقفوا لأخذ قسط من الراحة، بعد أن حلّ الظلام، في ملعب للبيسبول.

قال خوسيه أنطونيو، عامل بناء ومهاجر من هندوراس، لم يكشف عن اسمه الأخير خشية إضرار ذلك بقضيته، إنه ينتظر في تاباشولا منذ شهرين كي يحصل على إجابة على طلبه بالحصول على تأشيرة.

وأضاف: "أخبروني أن أنتظر بسبب عدم توفّر مواعيد. لا يوجد عمل هناك في تاباشولا، لذا انضممت إلى هذه المجموعة بدافع الضرورة".

 

 

وذكر أنه يأمل في الوصول إلى مدينة مونتيري، الواقعة شمال المكسيك، للعثور على فرصة عمل هناك، قائلاً "سنواصل السير يوماً بعد يوم للوصول إلى أبعد ما نستطيع".

فضّت الشرطة وموظّفو الهجرة والحرس الوطني محاولات أصغر للعبور في وقت سابق هذا العام.

ينتظر عشرات الآلاف من المهاجرين، القادمين من هندوراس والسلفادور وهايتي، في تاباشولا للحصول على أوراق لجوء، أو وثائق تسمح لهم بالسفر، لكنهم سئموا من التأجيل.

وتطالب المكسيك المهاجرين، الذين يتقدمون بطلبات للحصول على تأشيرات أو لجوء إنساني، بالبقاء في ولاية تشياباس الحدودية، المتاخمة لغواتيمالا، حتى النظر في طلباتهم.

 

(أسوشييتد برس)

المساهمون